الصحافة التركية تؤكد تذويب جثة خاشقجي بالحمض ورميها في أنابيب الصرف الصحي

أكّدت صحيفة “صباح” التركية أمس، أن قتلة الصحافي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في اسطنبول، تخلّصوا من جثته عن طريق رميها في أنابيب شبكة الصرف الصحي بعد تذويبها مادة الحمض.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن الصحيفة التركية، أن فحص العينات التي أخذت من مياه الصرف الصحي سمحت بالكشف عن آثار مادة الحمض، كما اعتبر المحقّقون أن جثة الصحافي تم تذويبها في الحمض وعند الحصول على مادة سائلة بما فيه الكفاية سكبها منفذو الجريمة في أنابيب الصرف الصحي.

كما نقلت الصحيفة عن مسؤول تركي رفيع المستوى لم تكشف عن اسمه، أن “السعودية أرسلت خبيرا في علم السموم وآخر في الكيمياء لإخفاء الأدلة في جريمة قتل خاشقجي”، تضيف”ا.أف.ب”.

هذا وأجرى المحققون الأتراك عمليات تفتيش في أماكن عديدة شملت القنصلية ومنزل القنصل القريب، فضلا عن غابة كبيرة في الجانب الأوروبي من اسطنبول.

في ذات السياق، ذكّرت الصحيفة التركية أن “خاشقجي قٌتل في الثاني من الشهر الفارط في القنصلية السعودية في اسطنبول بعدما ذهب لإتمام معاملات إدارية على أيدي سعوديين وبعد أن أكّدت السعودية أن خاشقجي غادر القنصلية حيّا، اعترفت تحت الضغوط أنه قُتل في قنصليتها لكنها قدّمت روايات متناقضة أثارت الشكوك، حيث تحدثت الحكومة السعودية عن شجار واشتباك بالأيدي وبعدها عن عملية من تنفيذ عناصر غير منضبطة لم تكن السلطة على علم بها.”

وأكّد للرئيس التركي رجب طيب أردوغان في تصريحات سابقة أنّ “الأمر بقتل الصحافي صدر من أعلى المستويات في الحكومة السعودية”، مشدّدا في الوقت نفسه على أنّ العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز هو فوق أي شبهة في هذه الجريمة.

ق.وسام