بعد غياب فرضته أزمة “كورونا”، عادت أمس احتجاجات “السترات الصفر” إلى الواجهة في مختلف أنحاء فرنسا، وذلك استجابة لنداءات عدد من رموز الحركة والمواطنين، الذين دعوا إلى “العصيان المدني” فيما يتعلق ببعض التدابير الحكومية، هذا ويتوقع أن يشارك في مظاهرات باريس كل يوم سبت حوالي 5 آلاف شخص، وتعتقد الهيئات الأمنية أنه سيتخللها أعمال شغب.