مرشحون كثر يبحثون عن المجد وآخرون همهم تفادي السقوط

تقص اليوم فرق القسم الأول محترف شريط البطولة الوطنية، والذي يشهد مباريات في القمة، وستكون الأهداف متباينة فهناك من يسعى للصراع على اللقب وخلافة اتحاد العاصمة، على غرار الفرق التي قامت بميركاتو كبير كمولودية الجزائر، بارادو، شبيبة القبائل، واتحاد العاصمة، وحتى وفاق سطيف رغم الصعاب التي يعانيها، في حين تسعى فرق أخرى لضمان البقاء بأريحية ولما لا تحقيق المفاجأة بضمان مشاركة قارية أو حتى الصراع من اجل لقب البطولة الوطنية.

ويسعى اتحاد العاصمة للاحتفاظ بتاجه، والظفر باللقب الـ9 في تاريخه، إلا أن المهمة لن تكون سهلة في ظل الأزمة المالية التي تخنق الفريق من جهة وتواجد عديد الفرق المرشحة بقوة لنيل اللقب على غرار مولودية الجزائر الذي قام بميركاتو مميز، دون تناسي شباب بلوزداد الذي توج بكأس الجزائر في الموسم المنقضي رغم معاناته طيلة الموسم، كما يوجد فريق شبيبة القبائل الذي انهى الموسم المنقضي كوصيف، وكذا نادي بارادو الذي صنع الحدث من خلال عدم تعاقده مع أي لاعب، حيث اكتفى بتصعيد لاعبين من الفريق الرديف، هذا وقد تصنع فرق أخرى المفاجأة على غرار شبيبة الساورة الذي منح فرصة ذهبية لجاليت مصطفى اللاعب السابق للإشراف على النادي، كما يتواجد شباب قسنطينة الذي احتفظ بمدربه وسبق وأن ذاق طعم التتويج باللقب.

ورغم المشاكل وهجرة عديد اللاعبين إلا أن تعداد وفاق سطيف قادر على خلق المفاجأة والظفر باللقب في ظل الخبرة والتجربة التي اكتسبها النادي محليا وخارجيا، في حين ستلعب الفرق الأخرى، من اجل مكان في البوديوم ولما العودة لمنصة التتويج على غرار، نصر حسين داي الذي سيتحدى المشاكل، مولودية وهران الطامح هو الآخر للعودة وقول كلمته، في حين ستعمل الفرق التي ضمنت البقاء في الموسم المنقضي بشق الأنفس ويتعلق الأمر بكل من أهلي برج بوعريريج، اتحاد بلعباس وجمعية عين مليلة لتفادي سيناريو الموسم المنقضي من خلال العمل على حصد أكبر عدد من النقاط للتواجد في وسط الترتيب ولما لا لعب الأدوار الأولى ونفس الأمر بالنسبة للفرق الثلاثة الصاعدة، إتحاد بسكرة، جمعية الشلف ونجم مقرة الذين سيبحثون عن ضمان البقاء مبكرا وتفادي العودة للقسم الثاني محترف.

إيسري.م.ب