شبيبة الساورة

تفاجأ كل عشاق المستديرة من اقصاء شبيبة الساورة من الدور الـ 32 من كأس الجمهورية وذلك اثر خسارته بركلات الترجيح امام اتحاد الأخضرية بملعب هذا الاخير هذا وقد عبر الرئيس زرواطي عن غضبه الكبير من مصر حيث توعد الجميع بأقصى العقوبات خاصة وانه كان يمني النفس في الذهاب بعيدا في كأس الجمهورية يذكر ان المدير الرياضي للنادي الرياضي القسنطيني حاول التقليل من وطأة الإقصاء متمنيا التوفيق لزرواطي في البطولة وكذا رابطة الأبطال.

نغيز طالب بالتركيز على المنافسة الإفريقية والبطولة

هذا ويكون ابناء الجنوب قد تعرفوا على منافسيهم في القرعة الافريقية التي اجريت امس حيث تمنى الجميع ان يكون الفريق اقوى افريقيا خاصة بعد الانتدابات النوعية في صورة كل من حمار زيري وكذا المهاجم التانزاني اومولويقو في انتظار الحسم في صفقة زواري وسعيود يذكر ان اللاعبين اعتبروا إقصائهم من الكأس بالايجابي حتى يتم التركيز أكثر على المنافسة الإفريقية والتي يعول عليها الجميع من اجل تسجيل نتائج طيبة.

زرواطي: من الصعب تجرع الإقصاء ولكن لابد من تغيير المنهجية

وفي تصريح لرئيس الساورة زرواطي أكد يقول :”تأسفت كثيرا لتضييع فريقي التأشيرة خاصة وأن كل الظروف كانت مواتية من اجل تحصيلها حيث تمنيت المرور إلى ادوار متقدمة لاسيما وأن القرعة كانت في صالحنا بالاستقبال في عقر الديار في الدور المقبل على العموم هذه هي مباريات الكأس ما علينا سوى التفاوض وتحقيق الأفضل لعل وعسى يعوض اللاعبين إخفاقهم في الكأس بنتائج طيبة في البطولة والمنافسة الإفريقية”.

هشام رماش