شبيبة الساورة

تعرض فريق شبيبة الساورة الى خسارة قاسية داخل ارضية ميدانه وذلك بثلاثية لهدف وهو ما جعله يرهن حظوظه تقريبا في كسب تأشيرة التأهل الى الدور القادم في منافسة كأس محمد الخامس العربية حيث لم يفلح رفقاء القائد خوالد في الحفاظ على تقدمهم بفضل هدف يحي شريف من مخالفة مباشرة خاصة وان محترفي الشباب السعودي استطاعوا بفضل قوتهم وخبرتهم في صناعة الفارق لصالحهم .

تواصل غياب بعض العناصر اغضب الجماهير

هذا وتأسف عشاق الفريق كثيرا لما يحدث لناديهم لاسيما من خلال ابعاد بعض العناصر والتي كان يمكنها تقديم الاضافة المرجوة في صورة كل من المدافع طالح ولاعب الاسترجاع ميصالة وكذا صانع الالعاب قدور بلجيلالي وهي الاسماء التي كان بمقدورها تقديم الاضافة المرجوة حيث طالبت الجماهير بضرورة استعادتها تحسبا لقادم المواعيد خاصة وان الفريق في حاجة ماسة الى كل عناصره .

الأنصار لاموا بوغرارة على مواصلته الهجوم بعد هدف يحي شريف

ولم تقف الانتقادات الموجهة للفريق فقط بل امتدت للمدرب ليامين بوغرارة والذي حسبهم لم يدرس المنافس جيدا وكان عليه بعد تسجيل هدف يحي شريف العودة الى منطقة الساورة وكذا ضرورة فرض الحراسة اللصيقة على مهاجمي الشباب الذين استطاعوا في الشوط الثاني قلب الطاولة بالهجمات المعاكسة واستغلال المساحات متمنين في الوقت نفسه بأن يراجع الكوتش حساباته في البطولة قبل خوض غمار لقاء العودة .

هشام رماش