شباب قسنطينة

يواصل دنيس لافان تحقيق النقاط تلو الاخرى حيث تحصل اول امس على اغلى نقاط لحد الان حين قهر ابناء المكرة في عقر دارهم وامام جماهيرهم وبرباعية كاملة الامر الذي جعل السنافر يؤكدون على ان العميد عاد وسيواصل باكثر قوة خاصة وان التحديات القادمة ستجعل المعنويات في السماء والرغبة في الفوز كبيرة وهو الامر الذي سيتحقق بدعم السنافر والذين ابوا الا ان يتركوا بصمتهم في بلعباس باكثر من الف سنفور .

الأجنبيان بدأ يجدان ظالتهما وحداديبرز في منصبه الجديد هذا وبدأت بعض العناصر في صورة باهمبولا وارونا تجد ظالتها فالأول ابهر وسجل والثاني امتع السنافر بفنياته مرشحا نفسه ليكون «الشوشو « الاول للفريق في حين كان لحداد دور ايجابي في منصبه الجديد حيث اضحى يلعب اكثر من الناحية الهجومية يذكر ان التمركز الجيد لكل منالعمري ويطو ساهم وبشكل كبير في تسجيل نتائج جيدة للنادي حيث  منح قوة واطمئنان كبير للاعبي الهجوم .

لافان يبعد الأضواء عن نفسه مجددا ويرجع الفضل في الفوز للاعبيه

بالرغم من النتائج الايجابية المحققة من طرف التقني الفرنسي دنيس لافان الذي أطلق عليه السنافر لقب «الزهايمر» إلا انه في كل مرة يبعد الأضواء عن نفسه حيث لا يحبذ التأكيد على انه السبب في الفوز بل يرجع ذلك لعناصره والمجهودات التي يبذلونها داخل ارضية الميدان مؤكدا على انه يسعى لتوجيههم فقط  وهو ما جعل اللاعبين يتغنون به بشكل كبير اول امس في غرف تغيير الملابس مؤكدين على تكريمه دائما بالنتائج الايجابية.