لا جديد يذكر في الجمعة 48

جدد الحراك الشعبي في جمعته الـ 48، مطالبته للسلطات العليا للبلاد بالتغيير الجذري ومحاسبة المسؤولين الذين تورطوا في قضايا فساد وتهريب المال العام لبنوك خارجية.

وشهدت العاصمة على غرار الجمعات السابقة توافد الآلاف من المواطنين في شوارعها الرئيسية لاسيما ديدوش مراد وساحة اوادن والبريد المركزي كما قدمت جموع غفيرة من الأحياء الشعبية للعاصمة على غرار باب الوادي وساحة الشهداء وبلكور وساحة أول ماي لتلتقي في شارع ديدوش مراد وساحة أودان إلى غاية البريد المركزي.

وعرفت مداخل العاصمة، تعزيزات أمنية لمراقبة الوافدين على العاصمة وتفتيش المركبات المشبوهة من طرف الدرك الوطني والأمن وتمسك المتظاهرون بمطالب إحداث التغيير المنشود والإسراع بالخروج من الأزمة التي تعيشها البلاد منذ فيفري الفارط.

وتأتي المظاهرات بعد إعلان رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون عن تشكيل لجنة من الخبراء لمراجعة الدستور الحالي وحدد لها مهلة 3 أشهر لتقديم مقترحاتها على أن يتم تمرير النسخة النهائية على البرلمان ومن ثم على الاستفتاء الشعبي لإقرارها نهائيا.

سليم.ح