للوقوف على الأضرار التي خلفها الزلزال القوي الذي ضرب المنطقة

كلف رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، كلا من كمال بلجود، وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، وكوثر كريكو، وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة، بالتنقل إلى ولاية جيجل، لمعاينة الأضرار التي خلفها الزلزال القوي الذي هز المنطقة صباح أمس، والوقوف على آخر المستجدات.

هذا وسجلت في حدود الساعة الثامنة وأربعة وعشرين دقيقة (08:24) من صباح أمس، هزة أرضية بقوة 4.9 درجات على سلم ريشتر، بولاية جيجل، حدد مركز البحث في علم الفلك والفيزياء الفلكية والجيوفيزياء، مركزها على بعد 3 كيلومترات شرق مدينة العوانة.

وتسببت هذه الهزة القوية في تشققات وتصدعات بعديد المساكن والطرق ببلدية العوانة، كما أنها أثارت هلع وخوف السكان الذين كانوا نياما بحكم أن يوم أمس صادف عطلة نهاية الأسبوع.

جواد.هـ