أمر بصرف منحة بقيمة 5 آلاف دج لعمال النظافة والتطهير

وقع أمس رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، على مرسوم رئاسي يقضي بالعفو لفائدة 5037 محبوسا الذين تساوي عقوبتهم أو ما تبقى من عقوبتهم 12 شهرا أو أقل، وكذلك الذين يساوي أو ما تبقى من عقوبتهم 18 شهرا أو أقل.

كما نص المرسوم الرئاسي- وفقا لما جاء في بيان لرئاسة الجمهورية- على تخفيض جزئي للعقوبة بـ 18 شهرا إذا كان ما تبقى من العقوبة يزيد عن 18 شهرا ويساوي 20 سنة على الأقل، مشيرا إلى أن مدة التخفيض الجزئي أو الكلي للعقوبة ترفع إلى 24 شهرا لفائدة المحبوسين المحكوم عليهم نهائيا الذين يساوي أو يزيد سنهم عن 60 سنة عند تاريخ إمضاء المرسوم، كما أبرز الصدر ذاته، أنّ إجراءات العفو لا تشمل الأشخاص الذين حكمت عليهم الجهات القضائية العسكرية، كما يستثنى الأشخاص المحكوم عليهم في قضايا إرتكاب جرائم الإرهاب والخيانة والتجسس والتقتيل والمتاجرة بالمخدرات والهروب وقتل الأصول والتسميم، وجنح وجنايات الفعل المخل بالحياء مع أو بغير عنف على قاصر والإغتصاب، وجرائم التبديد العمدي واختلاس الأموال العامة، وعموما كل جرائم الفساد المنصوص عليها في القانون 06-01 المتعلق بالوقاية من الفساد ومكافحته، وتبييض الأموال وتزوير النقود والتهريب، والمخالفات المتعلقة بالتشريع والتنظيم الخاصين بالصرف وحركة رؤوس الأموال.

من جهة أخرى أمر رئيس الجمهورية، كمال بلجود، وزير الداخلية والجماعات المحلية وتهيئة الإقليم، بصرف منحة لعمال النظافة والتطهير قيمتها 5 آلاف دينار، بداية من الفاتح مارس المنقضي إلى غاية انتهاء التدابير الاستثنائية التي أقرتها الدولة، لمواجهة فيروس “كورونا”، وأوضحت رئاسة الجمهورية، في بيان لها أمس، أن هذا القرار يأتي استكمالا للإجراءات التحفيزية لفائدة الفئات المسخرة لمكافحة انتشار هذا الوباء الفتاك.

هارون.ر