أنهى مهام صلاح الدين دحمون من على رأس وزارة الداخلية وعين كمال بلجود خلفا له بالنيابة

كلف رئيس الجمهورية،عبد المجيد تبون، صبري بوقادوم، وزير الشؤون الخارجية، بمهام الوزير الأول بالنيابة، خلفا لنور الدين بدوي الذي قدم إستقالته، وقبلها ثامن رئيس منتخب للجزائر.

هذا وسيؤدي بوقادوم، مهام الوزير الأول بالنيابة، إلى غاية تعيين وزير أول جديد، وتشكيل حكومة جديدة.

كما أنهى رئيس الجمهورية، المنتخب في إستحقاق 12/12، مهام صلاح الدين دحمون، بصفته وزيرا للداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، وقرر تكليف كمال بلجود، وزير السكن والعمران والمدينة، بمهام وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية بالنيابة.

هذا وأمر الرئيس عبد المجيد تبون، الحكومة الحالية بمواصلة مهامها لتصريف الأعمال، على أن يقوم خلال الأيام القليلة القادمة، بتشكيل طاقمه الحكومي الذي سيشرف على تسيير المرحلة القادمة، والتي من المرتقب أن تكون ولأول مرة في تاريخ الجزائر خالية من أسماء من حزب جبهة التحرير الوطني، وشريكه حزب التجمع الوطني الديمقراطي، اللذان سيرا كافة حكومات الرئيس السابق، عبد العزيز بوتفليقة.

ويفرض الدستور الحالي على الرئيس تبون، استشارة الأغلبية البرلمانية في اختياراته، إلا أنه سيكون في منآى عن ضغوطات الأغلبية البرلمانية على اعتبار أنه مترشح حر، وليست له التزامات حزبية، ويُرتقب أن يحتفظ الرئيس تبون، ببعض الوزراء في حكومة بدوي.

سليم.ح