بعد مشاركته في قمة الاتحاد الإفريقي بأديس أبابا

عاد رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، بعد ظهر أمس إلى أرض الوطن قادما من أديس أبابا في اثيوبيا، بعد مشاركته في أشغال الدورة العادية الـ 33 لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي حول موضوع “إسكات البنادق بإفريقيا .. ايجاد ظروف مواتية لتنمية افريقيا”.

هذا وكان لرئيس الجمهورية، نشاط مكثف خلال هذه القمة خاصة خطابه الذي ألقاه أمام رؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي، وكذا المحادثات التي أجراها مع العديد من نظرائه الإفريقيين.

وكان الرئيس تبون، قد أكد أن الجزائر الجديدة الجاري تشييدها ستظل وفية لمبادئها والتزاماتها وستضطلع من الآن فصاعدا بدورها كاملا في إفريقيا وفي العالم.

للإشارة خُصصت الدورة الـ33 لقمة رؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي، لموضوع “إسكات البنادق .. إيجاد ظروف مواتية لتنمية إفريقيا”.

جواد.هـ