أرسل مساعدات للسلطات الصينية لمواجهة انتشار فيروس “كورونا”

أمر رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، بترحيل الطلبة الليبيين، وكذا الرعايا الموريتانيين، استجابة لطلب من سلطات البلدين، من مدينة ووهان الصينية باتجاه الجزائر على متن نفس الطائرة التي تقل الطلبة الجزائريين والتونسيين المقيمين بذات المدينة التي انتشر بها فيروس “كورونا” الجديد.

كشفت رئاسة الجمهورية، في بيان لها أمس، أن طائرة جزائرية أقلعت فجر أمس، باتجاه جمهورية الصين الشعبية لترحيل الرعايا الجزائريين المقيمين في مدينة ووهان وعددهم  36 أغلبهم من الطلبة، كان رئيس الجمهورية، قد أمر بإعادتهم إلى أرض الوطن حفاظا على سلامتهم، كما سيعود معهم على متن نفس الطائرة، 10 رعايا تونسيين،بناء على طلب من سلطات بلادهم.

هذا وتحمل الطائرة المغادرة هبة من الجزائر لمساعدة السلطات الصينية، على مواجهة انتشار حمى فيروس “كورونا” الجديد في مقاطعة هوباي، تتألف من 500 ألف قناع ثلاثي الطبقات، و20 ألف نظارة وقائية، و300 ألف قفاز.

الصين تشكر الجزائر على المساعدات الطبية الطارئة وتصفها بـ “الصديق الحقيقي”

تقدمت الصين بشكرها الخالص للجزائر على المساعدات الطبية الطارئة الموجهة إليها لمواجهة انتشار حمى فيروس “كورونا” الجديد في مقاطعة ووهان، وإعتبرت سفارة الصين ببلادنا في بيان لها أمس، أن الجزائر تعد بمثابة “الصديق الحقيقي”، وأشارت إلى أن هذه المساعدات القيمة تعد خير دليل على صداقة تاريخية عميقة تجمع بين الشعبين”، هذا بعدما أشادت بعلاقات الصداقة القوية التي تجمع البلدين، مبدية -يضيف المصدر ذاته- استعداد بكين لتعزيز التعاون الثنائي مع بلادنا في شتى المجالات.

هارون.ر