جراد طمأن المواطنين وأكد تحكم السلطات المعنية في الوضع

أعطى رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، خلال ترؤسه أمس لاجتماع المجلس الأعلى للأمن، تعليمات “صارمة” للحفاظ على درجة عالية من الحيطة واليقظة قصد مواجهة أي انتشار لفيروس “كورنا”، وأمر بتعبئة قوية لكافة القطاعات المعنية قصد مجابهة أي إحتمال.

أوضحت رئاسة الجمهورية، في بيان لها أمس، أنه وفي إطار التدابير التي اتخذتها السلطات العمومية قصد مواجهة أي انتشار لفيروس “كورونا”، ترأس أمس رئيس الجمهورية، وزير الدفاع الوطني، القائد الأعلى للقوات المسلحة، بمقر رئاسة الجمهورية، اجتماعا تنسيقيا مع أعضاء المجلس الأعلى للأمن، قدم خلاله الوزير الأول، عرضا تقييميا للوضع طمأن من خلاله بأن السلطات المعنية تتحكم كلية في الوضع، وعقب ذلك أعطى رئيس الجمهورية تعليمات صارمة للحفاظ على درجة عالية من الحيطة واليقظة، وأمر بتعبئة حثيثة لكافة القطاعات المعنية قصد مجابهة أي احتمال.

هذا وتم خلال هذا اللقاء – يضيف المصدر ذاته – التطرق أيضا إلى قضايا أخرى تتعلق بالخصوص بمسائل أمنية، أعطى بشأنها رئيس الجمهورية، تعليمات دقيقة لتعزيز إجراءات المراقبة والأمن على مستوى حدود الوطن.

رئيس الجمهورية يهنئ عناصر الحماية المدنية بمناسبة يومهم العالمي

من جهة أخرى، هنأ رئيس الجمهورية، عناصر الحماية المدنية الجزائرية، بمناسبة إحياء يومهم العالمي، وذلك عبر تغريدة في حسابه الرسمي في “تويتر”، جاء فيها “يطيب لي في اليوم العالمي للحماية المدنية تهنئة أبنائي وبناتي في الحماية المدنية الجزائرية، معبرا لكم عن عرفان الشعب بتضحياتكم لحماية الأرواح والممتلكات والبيئة ومكافحة الأخطار والكوارث .. أعانكم الله على مهامكم وستجدونني دوما إلى جانبكم خدمة لوطننا”.

هذا وأحيت الجزائر أمس، على غرار باقي الدول الأعضاء في المنظمة الدولية للحماية المدنية، اليوم العالمي للحماية المدنية بتنظيم عدة تظاهرات على المستوى الوطني من أجل تحسيس وتوعية المواطنين بدور هذه الهيئة في مكافحة الأخطار والكوارث، وتجري التظاهرات هذه السنة تحت شعار “مسعف لكل بيت”، حيث يتم إبراز دور وأهمية الإسعافات الأولية، إلى جانب استغلال مختلف وسائل التكنولوجيا الحديثة في بث دروس تتعلق بأبجديات الإسعافات الأولية، فضلا عن دور الوقاية والتحسيس، وكذا التركيز على الإعلام الجواري من اجل غرس ثقافة وقائية.

هارون.ر