هنأ والوزير الأول المواطنين وأفراد الجيش والأسلاك الأمنية وعمال السلك الطبي بمناسبة عيد الفطر

أكد رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، أن صحة المواطن أهم مهما كلف خزينة الدولة، داعيا المواطنين إلى مزيد من الصبر والتقيد بالتدابير الوقائية للتعجيل بنهاية المحنة.

وقال الرئيس خلال كلمة متلفزة بثت على القنوات العمومية “الحرص على صحة المواطن يظل شغلنا الشاغل إلى أن يرفع الله عنا هذا البلاء وهذا الوباء، ومهما كلف هذا الحرص خزينة الدولة، فلا يساوي شيئا أمام سلامة المواطن”، وأكد أنه يعرف أن الحجر الصحي مقلق للكثيرين، وأنه يشعر بقلق الكثير على مستقبل أبنائهم وأعمالهم، مضيفا “إنها حالة صعبة بدون شك إلا أنها بإذن الله مؤقتة وعابرة”، وتابع الرئيس، “لكي نخرج من الوضعية الحالية بسرعة، لا بد لنا أن نواصل التشدد مع النفس، للتغلب على الوباء، وعليه، أدعوكم مرة أخرى، وبالدرجة الأولى أنتم الشباب، إلى الصبر على تحمل ما تبقى من المسافة، والتفاعل الإيجابي مع الإجراءات الاحترازية الاستثنائية الخاصة بيومي العيد”.

وختم الرئيس تبون، كلمته “من البديهي أنه بقدر ما نتمسك بالتدابير الوِقائية في البيت، والإدارة، وفي الشارع، وفي كل مكان، بقدر ما نعجل بنهاية المحنة، ونستأنف حياتنا اليومية العادية”.

هذا وهنأ رئيس الجمهورية، في رسالة على حسابه في “تويتر”، أفراد الجيش الوطني الشعبي، والأسلاك الأمنية، وكذا عمال السلك الطبي وشبه الطبي بمناسبة عيد الفطر المبارك.

من جهته هنأ الوزير الأول، عبد العزيز جراد، كل الشعب بمناسبة عيد الفطر المبارك.

سليم.ح