أكد أنه سيلتحق بهذه المجموعة الأُولى باقي رفات الشهداء المنفيين أمواتا

أكد رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، انه سيلتحق بهذه المجموعة الأُولى، باقي رفات الشهداء المنفيين أمواتا، مجددا عزم الدولة على إتمامِ هذه العملية حتى يلتئم شمل جميعِ شهدائنا فوق الأرض التي أَحبوها وضحوا من أجلها بأعز ما يملكون، مبرزا أن الدولة لن تتنازل بأي شكل من الأشكال عن أي جزء من التراث التاريخي والثقافي الجزائري.

قال الرئيس تبون، في كلمة ألقاها أول أمس خلال حفل تقليد الرتب وإسداء الأوسمة لضباط الجيش الوطني الشعبي، بقصر الشعب، بمناسبة الاحتفال بالذكرى الـ 58 لعيد الاستقلال والشباب، “من صميمِ واجباتنا المقدسة حماية أرواح الشهداء ورموزِ الثورة وعدمِ التنازل بأي شكل من الأشكال عن أي جزء من تراثنا التاريخي والثقافي، وفي الوقت نفسه وحتى لا نعيش في الماضي فقط، فإن استذكار تاريخنا بكل تفاصيله، بمآسيه وأفراحه، بهدف حفظ الذاكرة الوطنية وتقييمِ حاضرِنا بمحاسنه ونقائصه، سيضمن لأبنائنا وأحفادنا بناء مستقبل زاهرٍ وآمن بشخصية قوية تحترم مقومات الأمة وقيمها وأخلاقها”.

كما أعرب رئيس الجمهورية، عن تقديره لكل من ساهم في الداخل والخارج في انجاز هذا المكسب الجديد لذاكرتنا الوطنية، وقال “ذاكرتنا نتمسك بها كاملة غير منقوصة”، وخص بالذكر خبراءنا الذين بذلوا جهودا كبيرة في السنوات الأخيرة لتحديد هويات الرفات المحفوظة في أقبية غريبة عن وطنها وعادات أهلها تمهيدا لإعادتها إلى أرض الوطن إلى جانب الشهداء الآخرين.

هارون.ر