قال إن الشعب يميز بين المخلص من أبنائه والمتحايل عليه

  • الاستعداد لمرحلة الاستفتاء حول مشروع تعديل الدستور
  • رئيس الجمهورية: “كلنا في خدمة الشعب لتحقيق مطالبه المشروعة التي رفعها في الحراك”

أكد رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، أن الطامعين في مرحلة انتقالية بالجزائر مخطئون، مبرزا أن الشعب يميز بين المخلص من أبنائه والمتحايل عليه، داعيا إلى الاستعداد لمرحلة الاستفتاء حول مشروع تعديل الدستور للفصل في مستقبل الوطن.

قال الرئيس، “الطامعون في مرحلة انتقالية بالجزائر والمخططون من وراء البحر هم مخطئون لأن القطار انطلق ولن يرجع إلى الوراء”، مبرزا أن الشعب الجزائري علمته التجارب كيف يميز بحسه الفطري بين المخلص من أبنائه والمتحايل عليه، وأردف “نحن جميعا في خدمة الشعب لتحقيق مطالبه المشروعة التي رفعها يوم 22 فيفري 2019″، وبهذا الصدد، دعا رئيس الجمهورية، أعضاء الحكومة والولاة المجتمعين إلى الاستعداد لمرحلة الاستفتاء حول مشروع تعديل الدستور، من أجل توفير أفضل الظروف والشروط المادية والنفسية لتمكين المواطن من قول كلمته الفاصلة في مستقبل وطنه، وأعرب عن طموحه في إعداد “دستور توافقي”، معلنا أن نصا سيتم نشره لاحقا، يتضمن اقتراحات جميع الأطراف، ليتم بعدها الأخذ باقتراحات الأغلبية، مشيرا إلى أنه وبعد القيام بهذه العملية سيصبح تعديل الدستور مشروعا، وأضاف “أما في الوقت الحالي فنحن في مرحلة جمع الاقتراحات”.

جواد.هـ