جدد من برلين تمسك بلادنا برفض التدخل الأجنبي في طرابلس

“المجموعة الدولية مدعوة إلى تحمل مسؤولياتها في فرض احترام السلم والأمن في ليبيا”

أكد أمس رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، من العاصمة الألمانية برلين، استعداد الجزائر لاحتضان الحوار بين الأشقاء الليبيين، وجدد رفضها جملة وتفصلا لسياسة فرض الأمر الواقع بالقوة في ليبيا.

هذا ودعا الرئيس تبون، في كلمة له أمام المشاركين في ندوة برلين حول الأزمة الليبية، المجموعة الدولية مجددا إلى تحمل مسؤولياتها في فرض احترام السلم والأمن في ليبيا التي جدد خلالها التأكيد على رفض الجزائر المساس بوحدتها الوطنية وسيادة مؤسساتها، وقال مخاطبا المشاركين في هذا الاجتماع الرفيع المستوى”نحن مطالبون بوضع خارطة طريق واضحة المعالم وملزمة للطرفين، تشمل تثبيت الهدنة والكف عن تزويد الأطراف الليبية بالسلاح لإبعاد شبح الحرب عن كل المنطقة ودعوتهم إلى طاولة المفاوضات لحل الأزمة عبر الحوار وبالطرق السلمية لتفادي الانزلاق نحو المجهول”، وحرص على التأكيد بأن المنطقة بحاجة إلى استقرار مبني على منظومة الأمن المشترك، ليجدد تمسك بلادنا بالنأي بالمنطقة عن أي تدخلات أجنبية، وأردف قائلا “أمن ليبيا هو امتداد لأمننا وأفضل طريقة لصون أمننا القومي هو التعامل والتكاتف مع جيراننا لمواجهة الإرهاب والتطرف”.

هذا وذكر رئيس الجمهورية، بالمناسبة بالجهود التي ما فتئت تبذلها الجزائر لحل الأزمة الليبية من خلال حرصها على حث الفرقاء الليبيين على الانخراط في مسار الحوار الذي ترعاه الأمم المتحدة ويرافقه الاتحاد الإفريقي، بهدف تشكيل حكومة توافق وطني كفيلة بتسيير المرحلة الانتقالية وإعادة بناء مؤسسات الدولة الليبية لمواجهة التحديات التي تواجه الشعب الليبي، وأشار في هذا الإطار إلى أن الجزائر قامت بالمشاركة بفعالية وعلى مختلف المستويات في كل الجهود الهادفة إلى التوصل لحل سياسي.

وبعدما لفت تبون، الانتباه إلى أن تدفق السلاح إلى الأطراف الليبية أدى إلى تأزيم أكثر للوضع وتعقيده، يضاف إلى ذلك إشراك المقاتلين الأجانب في النزاع ووجود جماعات إرهابية متطرفة بهذا البلد الشقيق، أشار إلى أن التنافس الإقليمي والدولي حول الأزمة الليبية وتعدد الأجندات المتناقضة يعمل على إبقاء الوضع على حاله، محذرا من خطر ذلك ودوره في إفشال الجهود الأممية والإقليمية الرامية إلى إيجاد تسوية سياسية.

الرئيس تبون يتحادث بألمانيا مع أردوغان ورئيس المجلس الأوروبي

إلتقى أمس رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، على هامش مؤتمر حول الأزمة الليبية بالعاصمة الألمانية برلين،نظيره التركي الطيب رجب أردوغان، و كذا شارل ميشال،رئيس المجلس الأوروبي، حيث بحث معهما سبل أنجاح مؤتمر برلين حول ليبيا و أفاق تعزيز علاقات الجزائر بتركيا و الإتحاد الأوروبي.

جواد.هـ