رسّم تنصيب بدوي خلفا لأويحيى ولعمامرة بدلا لمساهل على رأس الوزارة الأولى والخارجية على التوالي

أحال رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، فريدة بسّة، مديرة الإتصال برئاسة الجمهورية، على التقاعد، ورسم أيضا تنصيب نور الدين بدوي، وزيرا أولا خلفا لأحمد أويحيى، ورمطان لعمامرة، نائبا للوزير الأول، وزيرا للشؤون الخارجية بدلا من عبد القادر مساهل.

رسّم مرسوم رئاسي مؤرخ في 13 مارس الجاري، صدر في العدد الأخير من الجريدة الرسمية، إحالة فريدة بسة، مديرة الإتصال برئاسة الجمهورية، على التقاعد، مكذبا بذلك كل الأخبار التي تم تداولها مؤخرا والقائلة بتقديم المعنية لإستقالتها دعما منها للحراك الشعبي.

للإشارة تم تعيين فريدة بسّة، مديرة للإتصال بالرئاسة، سنة 2008 خلفا لتوفيق خلادي، المدير العام الحالي للمؤسسة العمومية للتلفزيون.

كما صدر في نفس العدد للجريدة الرسمية، مرسوم رئاسي حمل رقم 19-98 صادر في الـ 11 مارس الجاري، تضمن إنهاء مهام عضو في الحكومة، ويتعلق الأمر بعبد القادر مساهل، وزيرا للشؤون الخارجية، وتعيين رمطان لعمامرة، نائبا للوزير الأول، وزيرا للشؤون الخارجية.

هذا ورسّم مرسوم رئاسي آخر يحمل رقم 19-97 مؤرخ في 4 رجب الموافق لـ 11 مارس الجاري، إستقالة وإنهاء مهام الوزير الأوّل أحمد أويحيى، وتعيين نور الدين بدوي، خلفا له.

قمر الدين.ح