أكد تضرر كلا البلدين من عدم الاستقرار في طرابلس

تحدث الرئيس التونسي، قيس سعيد، عن إمكانية التوصل إلى مبادرة جزائرية-تونسية لحلّ الأزمة في ليبيا، مؤكدا أنه سيتطرق إلى الوضع الليبي، مع نظيره الجزائري، عبد المجيد تبون، ومسؤولي بلدينا، خلال زيارته المرتقبة غدا إلى الجزائر.

قال قيس سعيد، في حوار تلفزيوني هو الأول بعد مرور 99 يوما على تنصيبه رئيسا لتونس،”يمكن أن نتفق حول مبادرة تونسية جزائرية لحلّ الأزمة في ليبيا “، وأردف “تونس من أكثر الدول تضررا من عدم الاستقرار في ليبيا والجزائر تتضرر كذلك، ونتشارك مع أشقائنا نفس المقاربة بخصوص رفض التدخّل الأجنبي في ليبيا”.

من جهة أخرى، كشف الرئيس التونسي، لأول مرة عن أسباب تأخر زيارته إلى الجزائر، التي كان قد وعد في حملته الانتخابية بأن تكون خرجته الأولى بعد توليه منصب الرئاسة، قبل أن يتنقل إلى سلطنة عُمان لتقديم واجب العزاء في وفاة سلطانها الراحل قابوس بن سعيد، مطلع شهر جانفي المنقضي، وأوضح أنه فضّل تأخير زيارته إلى بلادنا على الرغم من ترحيب السلطات الرسمية في الجزائر بذلك منذ شهر أكتوبر 2019 ، نظرا لإجراء الانتخابات الرئاسية في ديسمبر 2019 ، وقال في هذا الشأن “بعد مرور الانتخابات الرئاسية في الجزائر جاءت للأسف مشكلة تأخر تشكيل الحكومة في تونس التي تستمر منذ 15 نوفمبر إلى غاية اليوم .. وعلى الرغم من استمرار المشاورات حول تشكيل الحكومة في تونس سأذهب إلى الجزائر كما وعدت، لأن الجزائر جزء منا وهي شقيقتنا”.

قمر الدين.ح