قال إنه على الجميع إدراك صعوبة المرحلة

أكد عبد الرشيد طبي، الرئيس الأول بالمحكمة العليا، أن الجزائر تشهد ثورة مضادة لمكتسبات الحراك الشعبي، وأبرز أن المجتمع الجزائري، أمام تحديات كبيرة من ناحية الالتزام بقضايا هذا الوطن وعلى الجميع إدراك صعوبة المرحلة.

هذا وأوضح، طبي، خلال تنصيبه أمس كل من محمد قوادري، رئيسا لمجلس قضاء المدية، وجباري عبد المجيد، نائبا عاما، أن الحركة التي تمت في السادس من أوت الجاري، في سلك القضاء، من قبل رئيس الجمهورية، تندرج في إطار مساعي رص الصفوف لتسريع العمل القضائي إلى حدوده القصوى على المستويات المحلية، وأشار إلى أن معركة مكافحة الفساد على المستوى المحلي لابد أن تعرف وتيرة سريعة كما هو الحال على المستوى المركزي، وقال “هذه التغييرات جاءت للتكفل بكل ملفات الفساد على المستوى المحلي”.

كما شدد الرئيس الأول بالمحكمة العليا، على ضرورة أن تتحلى النخب باليقظة لكل من يتربص بالجزائر خاصة في الظروف الحساسة التي يمر بها العالم.

هارون.ر