لتحقيق تكفل أمثل بهذه الفئة

أكد مشاركون في ختام الملتقى التكويني حول “العمل العلاجي الشبكي في خدمة الأطفال حاملين للزرع القوقعي” بمركز مكافحة السرطان بالوادي، على ضرورة تفعيل آلية العلاج الشبكي لتحقيق

تكفل نفسي أمثل بحالات الإعاقات السمعية من زارعي القوقعة.

وأبرز الدكتور صالح خشخوش (أخصائي نفساني عيادي)، في مداخلته “تنظيم العمل العلاجي الشبكي” أهمية هذا النوع من العلاج في التكفل النفسي والصحي بأصحاب الإعاقات السمعية من زارعي القوقعة لأنه يرتكز –حسبه—على محورين أساسيين أولاهما التدريبات الأرطوفونية لتعلم قراءة حركات الشفتين التي تسبق مرحلة زراعة القوقعة وثانيهما المتابعة النفسية التي تلي مرحلة ما بعد التدخل الجراحي، التي تهدف إلى تحقيق تأقلم إيجابي مع الوسط الاجتماعي وهو ما يستدعي تكاثف كل الجهود لاسيما الأخصائيين النفسانيين.

وأشار ذات المتحدث أن نجاح التدخل الجراحي لزراعة القوقعة مرتبط أساسا بنجاعة أداء وجهود الأخصائيين النفسانيين بعد زراعة القوقعة مباشرة، وهو الدور الذي تصل نسبته حتى 90 بالمائة من نجاح زراعة القوقعة من خلال التنشيط والضبط التقني المدروس لجهاز السمعي الداخلي باعتبار أن الأخصائي النفساني هو الوحيد

المؤهل لتعليم الطفل لاكتساب مهارات اللغة والتواصل وإعداده للتأقلم داخل الوسط المدرسي والاجتماعي. ومن جهتها أكدت الأخصائية صبرينة ضاوي (نفسانية عيادية) في مداخلتها “ما هو

العمل العلاجي الشبكي” على أهمية تفعيل برامج التوعية المتمثلة في جملة الأنشطة التحسيسية، الموجهة لفائدة الأطفال المرضى أصحاب الإعاقات السمعية وأوليائهم المتضمنة آليات التعاطي العلمي التقني مع الحالات المرضية النفسية التي تستدعي التركيز على العمل الجماعي من خلال أداء العيادات التشاورية وهو العمل الكفيل – حسبها– بتحسين الحالة النفسية المرضية لذوي الإعاقات السمعية وتأهيلهم في الوسط الاجتماعي والمدرسي.

وركز رئيس جمعـية ”أمل” لزارعي القوقعة وضعيفي السمع بالوادي عبد الناصر كروش في تدخله على إلزامية تسطير وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات لبرنامج وطني يهدف إلى الكشف المبكر عن الإعاقة السمعية وذلك من خلال تزويد دور الولادة بأجهزة الكشف المبكر عن الإعاقة السمعية، مع برمجة دورات تكوينية للأطباء العامين حول الاستعمال التقني لهذه المعدات.

وأبرز المتدخل أيضا أهمية إطلاق حملات تحسيس وطنية واسعة النطاق في الأوساط الاجتماعية للتحسيس بخطورة هذه الإعاقة.

تجدر الإشارة إلى أن الملتقى التكويني حول “العمل العلاجي الشبكي في خدمة الأطفال حاملين للزرع القوقعي”، نظم ضمن برنامج الملتقى الدولي لجراحة الأذن وقاع الجمجمة الذي تنظمه جمعية التحالف الطبي لوادي سوف.

أدم.س