أوقفت وحدات الكتيبة الإقليمية للدرك الوطني بخنشلة، مجرمين خطيرين اعتادا السطو على ممتلكات المواطنين الزوار والوافدين إلى أماكن الراحة بحمام الصالحين، اخرها يوم اول امس اين تقدم احد ضحاياهم إلى فرقة الدرك الوطني بعاصمة الولاية بشكوى مفادها تحطيم زجاج سيارته وسرقة حقيبة اليد الخاصة بزوجته التي تحتوي على وثائق إدارية ومصوغات ذهبية، لتباشر عناصر الفرقة البحث والتحري مع تكثيف الاستعلامات، اين تم تحديد هوية المشتبه فيهما ليتم توقيفهما واسترجاع الأشياء المسروقة في انتظار تقديمهما أمام العدالة.