وزارة التربية تحذر من تضخيم نقاط التلاميذ ضمانا للانتقال

أعلن شمس الدين شيتور، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، أن العودة إلى الجامعات ومواصلة الدروس التطبيقية والمحاضرات بصفة عادية سيكون خلال الأسبوع الثالث من شهر أوت القادم.

وأضاف الوزير، في رسالة التي وجهها لرؤساء الندوات الجهوية ومديري المؤسسات الجامعية، أنه نظرا لتأجيل الدخول الجامعي 2020-2021 إلى غاية شهر أكتوبر 2020 بالنسبة لطلبة السنة الثانية فما فوق، والى منتصف شهر نوفمبر 2020 بالنسبة لحاملي شهادة البكالوريا الجدد، فإن رؤساء المؤسسات الجامعية بالتنسيق مع الفرق البيداغوجية والمجالس العلمية، مدعوون للسهر على مواصلة النشاطات البيداغوجية عبر الخط الذي شرع فيه، وتعزيزه أكثر في انتظار العودة إلى نمط التعليم الحضوري بمجرد تحسن الوضعية الصحية، موضحا أنه في كل الحالات، فإن عودة النشاطات البيداغوجية حضوريا في الأسبوع الثالث من شهر أوت 2020 على أقصى تقدير، كما يجب أن يتم انجاز البرامج البيداغوجية وضمان الاختبارات التقييمية المعتادة وإتمام لجان مداولات نهاية السنة.

كما أكد شيتور، أن الوضعية الصحية التي تمر بها البلاد، فرضت التعليق المؤقت للنشاطات البيداغوجية حضوريا في مؤسسات التعليم والتكوين العاليين، وإثر ذلك تم اللجوء لمواصلة التعليم عن بعد وذلك عبر منصات بيداغوجية مخصصة، بالإضافة إلى رسائل رقمية للاتصال.

هذا وحذرت وزارة التربية الوطنية، مديريات التربية الوطنية، ومديري المؤسسات التربوية، من الإقدام على تضخيم نقاط التلاميذ، قصد ضمان انتقالهم إلى الأقسام العليا، بعد السماح بالعمل بنظام الإنقاذ بالنسبة للأطوار التعليمية الثلاثة.

ووجهت وزارة التربية، مراسلة إلى مديريات التربية الموزعة عبر التراب الوطني، أمرتهم فيها بضرورة تقديم طلب فتح حجز النقاط، إلى رئيس مصلحة التمدرس قبل الإقدام على تصحيح الأخطاء، ويجب أن يكون هذا الطلب حسب ذات التعليمة، مرفوقا بتقرير المدير وتقرير الأستاذ وكشف نقاط التلميذ المتضمن الخطأ، وكذا أوراق إجابة التلميذ  “الاختبار أو الفرض”، وأكدت وزارة التربية، على ضرورة غلق الحجز آليا بعد 72 ساعة من فتح العملية، كما أنه لا يمكن فتح حجز النقاط لأي مؤسسة، أكثر من مرة واحدة وعليه يجب التأكد ومراقبة جميع  نقاط التلاميذ، قبل تقديم أي طلب إلى مصلحة التمدرس.

ومن جهته أعلن مجلس ثانويات الجزائر”الكلا”، أن الدخول المدرسي 2020-2021 سيكون يوم 18 أكتوبر، وهذا بعد الانتهاء من امتحاني شهادة التعليم المتوسط”بيام” وشهادة البكالوريا، وأضاف “الكلا” في بيان له، أن هذا التاريخ هو المرجح للدخول المدرسي باعتبار أن كل العمليات البيداغوجية الخاصة بالتصحيح ونشر النتائج ستنتهي قبل هذا التاريخ.

  • أولياء التلاميذ يقدمون طعنا للرئيس تبون لإلغاء”البيام”

قدمت فدرالية وجمعيات أولياء التلاميذ، طعنا لرئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، بخصوص القرار القاضي بإجراء امتحان شهادة التعليم المتوسط “بيام”، مطالبين بضرورة إلغائه والاحتفاظ فقط بمعدلي الفصلين الأول والثاني .

وقد عبرت جميلة خيار، رئيسة فدرالية أولياء التلاميذ، عن تفاجئها  بهذا القرار والإبقاء على الامتحان، مشيرة أنها تتلقى يوميا الآلاف من المكالمات من طرف الأولياء الذين طالبوا بتعديله، ومن جهته قال مسعود بوديبة، المكلف بالتنظيم على مستوى الكناباست، أن نقابات التربية  تفاجأت أيضا بهذا القرار وهي تقف إلى جانب أولياء التلاميذ، وتحث رئاسة الجمهورية على ضرورة إلغاء الامتحان، مشيرا إلى أنه من الناحية البيداغوجية والنفسية يستوجب الإبقاء على  نقاط الفصلين الأول والثاني فقط، هذا وكان مجلس الوزراء الأخير قد أقرّ إلغاء امتحان شهادة نهاية التعليم الابتدائي “السانكيام”، مع الإبقاء على امتحان التعليم المتوسط والبكالوريا.

  • وزارة التكوين والتعليم المهنيين تلغي بصفة استثنائية دورة فيفري 2021

كما قررت وزارة التكوين والتعليم المهنيين، هي الأخرى وبصفة استثنائية إلغاء دورة فيفري 2021، في بيان لها أكدت الوزارة أن هذا الإجراء يأتي لتمكين من عادوا من المتربصين، المتمهنين والتلاميذ، ومن سجلوا في الدورة الرئيسية متابعة تكوينهم من جهة وتفادي الضغط والإزدحام داخل المؤسسات التكوينية من جهة أخرى.

جمال.ز