حفتر يعلن استعداده للانخراط في مبادرة بلادنا لإيجاد حل سلمي لأزمة طرابلس

أعلن عبد الهادي الحويج، وزير الخارجية والتعاون الدولي في الحكومة الليبية المؤقتة الموالية للمشير خليفة حفتر، عن استعداد الأخير للانخراط في أي مبادرة تقودها الجزائر أو تكون جزءا فيها لإيجاد حل سلمي ونهائي للأزمة الليبية.

وعبر ممثل حكومة جناح حفتر، في تصريحات صحفية أدلى بها أمس لوسائل إعلام في بلاده، عن شكره العميق للجزائر نظير رغبتها والجهود التي تقدمها من أجل حل الأزمة الليبية بحل دائم وسلمي قائم على الحوار كما عبّر المتحدث عن الإرادة التي تحذو المسؤولين الليبيين للاستفادة من تجربة الجزائر فيما يخص قانون الوئام المدني بعد العشرية السوداء وفي حديثه عن تفاصيل الأزمة الليبية، شدد الحويج على ضرورة تشخيص الأزمة الليبية التي يراها أزمة أمنية وليست سياسية، داعيا إلى ضرورة بذل جهود لمعالجة قضية انتشار 21 مليون قطعة سلاح غير شرعية في ليبيا.

وكشف وزير الخارجية للحكومة الليبية المؤقتة أنهم على تواصل دائم مع الخارجية الجزائرية بقيادة الوزير صبري بوقادوم وبخصوص الأخبار التي تم تداولها، حول فرار المشير خليفة حفتر، من اجتماع روسيا، أوضح الحويج أن المشير حفتر لم يوقع أي اتفاقية في موسكو لأنه كما قال “مشكلتنا ليست في من يحكم بل فوضى السلاح “، مؤكدا أن السلام يصنعه الشجعان ولا يوجد أي  مشكلة في الذهاب نحوه.

سليم.ح