بدعوة من جمعية العلماء المسلمين شعبة ولاية خنشلة

احتفل الداعية الفلسطيني محمود الحسنات هذا العام بالمولد النبوي الشريف بالجزائر وبالضبط بأرض الثورة والثوار ولاية خنشلة بدعوة من جمعية العلماء المسلمين شعبة ولاية خنشلة.

وقدم الداعية العديد من المحاضرات بدار الثقافة علي سوايعي، والمركز الثقافي الاسلامي حضرها جمع غفير من الجمهور خاصة منهم الشباب، أين دعاهم إلى التماسك والالتفاف حول كلمة الحق والدفاع عن أرض الجزائر الطاهرة كما فعلها المليون ونصف المليون من الشهداء إبان الثورة التحريرية، والشعب الفلسطيني المناضل يحذوا اليوم حذوهم لتحرير القدس.

ونظرا للمعاملة الخاصة التي حظي بها عند قدومه لأرض الجزائر المجاهدة كشف الداعية عن كرم الجزائريين دولة وشعب اتجاه الشعب الفلسطيني، وأثرت في نفسي يقول الحسنات المعاملة التي تلقيتها عند وصولي إلى أرض الجزائر الطيبة أين واجهه أحد اطارات القنصلية بقوله إن الفلسطيني ليس ضيفا على الشعب الجزائري، ولا يقيم بالفنادق، ولا يدفع النقود عندما يرغب في الدخول لأرض الشهداء.                        

 نوي.س