لإرساء قواعد جديدة في تسيير الشؤون المحلية

كشفت وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهئية العمرانية، عن تسهيلات جديدة للراغبين في ممارسة العمل الجمعوي، وذلك تثمينا للهبة التضامنية التي أبان عنها الجزائريون خلال أزمة كورونا.

جاء في بيان لمصالح الوزير كمال بلجود، أنه تثمينا للهبة التضامنية للشعب الجزائري التي أبان عنها خلال أزمة كورونا، تعلم وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، كافة المواطنات والمواطنين الراغبين في ممارسة العمل الجمعوي، بأنه يمكنهم تأسيس جمعيات بلدية ذات طابع خيري وتضامني ولجان الأحياء والقرى والتجمعات السكانية، لتسهيل التواصل معها ومرافقتها في نشاطاتها من قبل السلطات العمومية، الأمر الذي من شأنه إرساء قواعد جديدة في تسيير الشؤون المحلية، داعية الراغبين في ممارسة العمل الجمعوي، للإطلاع على الموقع الالكتروني للوزارة https://prestations.interieur.gov.dz  أو التقدم إلى مصالح البلدية، لمعرفة التسهيلات الجديدة التي أقرتها من أجل تنظيم العمليات التطوعية، وتيسير تواصل السلطات العمومية معها ومرافقتها في نشاطاتها.

في ذات السياق، وضعت الوزارة تسهيلات إجرائية وهي إتاحة التسجيل عبر المنصة الرقمية المعدة لهذه العملية، على موقع وزارة الداخلية، ودراسة الملف في أجل لا يتعدى 10 أيام وإنشاء مداومة على مستوى البلدية، من أجل إعلام المواطن بكل الإجراءات وتنظيم مواعيد انعقاد الجمعيات العامة.

جمال.ز