ينتظر البعض من رؤساء الدوائر بولاية خنشلة، بفارغ الصبر إعلان وزارة الداخلية للحركة في سلكهم وتغييرهم إلى دوائر أخرى، أو حتى إحالتهم على التقاعد، وذلك بسبب قوائم السكن التي من المقرر الإعلان عنها هذا الشهر والتي يعتبرونها بمثابة “قنابل موقوتة” قد تفجر غضب شعبي عارم قد يكشف تلاعبات وفضائح بالجملة.