يطالب المواطن الخنشلي الشيخ شمس الدين الجزائري بتقديم الإعتذار لهم بعدما خالف وعده ولم يحضر حفل زواج جماعي لفائدة 85 شابا بولاية خنشلة رغم دعوته من قبل منظمي الحفل والذين أرسلوا له تذكرة ذهاب وإياب بالطائرة وتخصيص سيارة لنقله من المطار مباشرة إلى مكان إقامة الحفل.

والمثير للإستياء أن الشيخ شمس الدين لم يقدم إعتذاره للمنظمين حتى ولو عبر اتصال هاتفي مما أثار غضب حتى العرسان والحضور الذين انتظروه في الحفل لأكثر من ساعتين، مما تسبب في إحراج اللجنة الدينية امام الحضور وعائلات العرسان.

المواطنون يطالبون الشيخ استرجاع مبلغ التذكرة وحقوق كراء السيارة وغيرها من المصاريف التي أصبحت دينا في رقبته.

فهل سيسدد شمس الدين دينه لناس خنشلة؟