“العودة من بعيد”.. شعار رفعه المنتخب الوطني الجزائري ومنتخبات أفريقيا المتأهلة للمربع الذهبي في كان 2019،   تونس والسنغال ونيجيريا، بعد منافسة محتدمة في دوري الـ16 وربع النهائي.

وعلى أرض الفراعنة، غاب منتخب مصر عن المربع الذهبي، وتغير شكل الدور نصف النهائي بالكامل عن النسخة الأخيرة بالغابون 2017 والتي كانت تضم مصر والكاميرون وغانا وبوركينا فاسو.

وشهدت النسخة الحالية عودة الجزائر للتواجد في نصف النهائي بعد غياب 9 سنوات منذ أخر ظهور له في أنغولا 2010 والخسارة أمام مصر برباعية نظيفة.

كما عاد نسور قرطاج من جديد للمربع الذهبي ونجحوا في كسر حاجز ربع النهائي بعد نحس لازمهم بالغياب 15 عامًا، منذ أخر تواجد لهم في  نسخة 2004 وقتها فاز النسور على نيجيريا بركلات الترجيح في قبل النهائي، قبل التتويج باللقب على حساب المغرب.

أما السنغال فتعود هي الأخرى للمربع الذهبي بعد غياب 13 عامًا منذ ظهورها في نصف نهائي مصر 2006، والخسارة أمام الفراعنة بنتيجة (2-1)، إذ يأمل أسود التيرانجا خلال النسخة الحالية في تحقيق حلم اللقب الأول بالكان.

فيما تعود نيجيريا للظهور بعد غياب 6 سنوات منذ تواجدها في نصف نهائي 2013 بجنوب أفريقيا، وقتها فازت النسور الخضراء على مالي (4-1)، قبل أن تتوج باللقب في النهائي على حساب بوركينا فاسو بهدف نظيف ولم تشارك نيجيريا في نسختي 2015 بغينيا الاستوائية والجابون 2017.

ويلعب منتخبا تونس والسنغال على ملعب الدفاع الجوي، يوم الأحد المقبل، فيما يقام في نفس اليوم لقاء منتخبي الجزائر ونيجيريا على إستاد القاهرة الدولي وسبق للثلاثي نيجيريا والجزائر وتونس التتويج باللقب فيما يحلم أسود التيرانغا باللقب الأول.

وفازت نيجيريا بالبطولة 3 مرات أعوام 1980 و1994 و2015 بينما فازت تونس باللقب عام 2004 والجزائر مرة وحيدة 1990 وصعدت السنغال للنهائي مرة وحيدة 2002 وخسرت أمام الكاميرون بركلات الترجيح.