دخلوا أجواء الكان وملعب بتروسيت جاهز للأمور الجدية

شدت بعثة المنتخب الوطني الجزائري لكرة القدم رحالها من الدوحة القطرية عشية أمس الثلاثاء نحو القاهرة المصرية من أجل المشاركة في بطولة كأس أمم إفريقيا التي تنطلق الجمعة ويدخل غمارها الأحد بهدف تحقيق حلم طال انتظاره وامتد من القرن الماضي حتى وصل إلى 29 عاما إلى الآن، حيث يتسلح الخضر بطموح الناخب الوطني جمال بلماضي وعزيمة مجموعة نجومه المحترفين في أوروبا.

 وكان الموعد صبيحة أمس مع التقاط الوفد الجزائري صور جماعية تذكارية بمقر إقامتهم في فندق كمبينسكي في منتجع اللؤلؤة في قطر قبل التوجه مساء إلى مطار الدوحة صوب العاصمة المصرية وذلك في رحلة خاصة عبر طائرة تابعة للخطوط الجوية الجزائرية مدتها الزمنية 3 ساعات تقريبا، حيث توجهت كتيبة بلماضي بعدها الى مقر إقامتهم بمدينة القاهرة والذي سيكون أيضا في فندق روايال ماكسيم كميبنسكي –مصر-  ومن حسن حظ اشبال بلماضي سيكونون من المنتخبات القلائل التي ستحظى بفندق كامل بدون مشاركة من منتخب آخر.

الصحافة المصرية تطمئن بلماضي على تواجد ملعب تدريبات الخضر في أبهى حلة

ومن حسن حظ أشبال بلماضي ان فندق الاقامة يبعد عن ملعب التدريبات “بيترو سبورت” بـ 10 دقائق فقط وعن ملعب الدفاع الجوي المخصص للمباراتين كينيا والسنغال حوالي 20 دقيقة فقط  وبعد ان ابدى بلماضي خلال زيارته للقاهرة منتصف افريل الماضي تحفظات بخصوص هذا الملعب طمأنت امس الصحافة المصرية على لسان مدير المركز التدريبي المنتخب الوطني واكدت ان ملعب التدريبات بات جاهزا بنسبة 100% وهو متواجد في أبهى حلة ينتظر قدوم رفقاء نجم مانشيستر سيتي محرز.

حصة الأربعاء في نفس توقيت مواجهة كينيا

وتجدر الإشارة ان المنتخب الوطني خاض آخر حصة بملاعب الجامعة المخصص لمونديال 2022 ليلة الاثنين وعرفت الحصة الاخيرة التي خصصها بلماضي للاحتياطيين في ودية مالي مع اكتفاء الاساسيين بحصة استرخائية مشاركة العائد من الاصابة آدم وناس بعد شفائه التام على أن يجروا اول حصة تدريبية لهم اليوم الأربعاء في حدود التاسعة ليلا في نفس توقيت مواجهة كينيا هذا الأحد حيث سينطلقون خلالها في الامور الجدية بعدما دخلوا اجواء الكان مبكرا في قطر التي تتميز بنفس المناخ الموجود في مصر هذه الايام.

 عطال : لدينا الإمكانيات لتقديم بطولة في المستوى

عبر يوسف عطال الظهير الأيمن للخضر ونجم نيس الفرنسي، عن سعادته باللعب في صفوف منتخب بلاده تحت قيادة مدرب طموح كجمال بلماضي الذي أشاد بقدراته، مشيرا إلى أن مدرب قطر السابق يمتلك عقلية أوروبية ولديه قدرات كبيرة في المجال التدريبي، وجميع اللاعبين يشعرون بالراحة في وجوده وقال عطال في تصريحات لمجلة “فرانس فوتبول”: “لدينا الموهبة والعديد من اللاعبين المميزين علينا أن نقدم بطولة قارية في المستوى واللاعب الجزائري لا يختلف عن نظيره البرازيلي من حيث المهارة والمراوغات” معترفا أنهم كلاعبين عليهم ضغوطات كبيرة ومطالبون بتحقيق إنجاز لمنتخب بلادهم، خاصة أن الجزائر تمتلك لقبا وحيدا على المستوى القاري تحقق عام 1990.

رؤوف.ح