الجزائر – تنزانيا اليوم بداية من الـ20:00

 سيكون منتخبنا الوطني عشية اليوم على موعد مع ثالث مباراة في دور مجموعات كأس أمم إفريقيا، عندما يلاقي أشبال الناخب الوطني جمال بلماضي منتخب تنزانيا بملعب السلام بالقاهرة بداية من الساعة الـ20:00، على أن تجري في نفس الوقت مباراة المنتخب السنغالي أمام نظيره الكيني.

ويسعى أشبال بلماضي لتحقيق فوز ثالث تواليا في دور المجموعات، مستغلين المعنويات العالية التي يتمتع بها عناصره قصد تحقيق الهدف المنشود والذي يتطلع إليه الجمهور الجزائري خاصة وأن ضمان ثلاث نقاط أخرى سيشكل شيئا ايجابيا من الناحية النفسية بالنسبة للكتيبة، من جانب آخر، يبحث منتخب تنزانيا عن المغادرة بشرف من خلال الفوز على أحسن فريق في المجموعة الـ3، عند مواجهة محاربي الصحراء، وسيلعب أشبال أمونيكي بقوة من أجل تحقيق الفوز أو التعادل لتفادي الخروج خالي الوفاض.

بعض العناصر تبحث عن البرهنة وإثبات أنها أوراق مفيدة مستقبلا

هذا وتشير كل المعطيات إلى إمكانية خوض المقابلة ببعض العناصر الاحتياطية خاصة زفان، براهيمي، سليماني، ادم وناس وفارس أين يرغب المدرب تجهيزهم لقادم التحديات خاصة وان المنتخب سيكون بحاجة ماسة إلى كل العناصر بما أن الهدف الاول والأخير يبقى تحصيل الجانب اللياقي والتنافسي بالنسبة للعناصر الاحتياطية بما ان الهدف يبقى تواجد جميع اللاعبين في الصورة بما ان التحدي يتطلب ذلك، كما ان تواجد بعض اللاعبين تحت طائل عدم المشاركة في الدور القادم على غرار بن العمري، عطال ما سيجعل المدرب يفكر في إراحتهما لتفادي التعرض للإيقاف وغيابهما عن الدور القادم.

التاريخ في صالح المحاربين

ولعشاق الأرقام فإن منتخبنا الوطني يتفوق تاريخيا عن منتخب تنزانيا قبل مواجهة اليوم، حيث التقى المنتخبان في 5 مناسبات رسمية وواحدة ودية، وفاز الخضر في 3 مناسبات وتعادل في ثلاث وكانت المباراة الأولى التي فاز بها المحاربون سنة 1973 في الألعاب الإفريقية، وانتهى اللقاء بـ4 أهداف لاثنين، في حين كان آخر فوز سنة 2018 في تصفيات مونديال روسيا بعدما دك الخضر شباك التنزانيين بسباعية نظيفة.

الجماهير الجزائرية تمني النفس في فوز يكسب المنتخب الثقة

وتأمل الجماهير الجزائرية في إحراز الفوز والذي يبقى الفريق في أوج عطاءاته خاصة وان الحفاظ على المكاسب يبقى ضروري كيف لا والمجموعة بعدها ستكون لديها الثقة والمقدرة على تحقيق المزيد من الانتصارات في الادوار المتقدمة خاصة وان تطلعات الشعب الجزائري تبقى الذهاب بعيدا في البطولة الافريقية ولما لا التتويج بها بما ان كل الظروف والعوامل تصب في صالح اشبال المدرب جمال بلماضي.

 هشام رماش/إيسري.م.ب