الجزائر – بورندي (على الـ19:00 لقاء ودي بقطر)

سيكون الموعد سهرة الثلاثاء مع خوض المنتخب الوطني الجزائري لأول اختبار ودي له في إطار البرنامج التحضيري لكأس أمم إفريقيا 2019 المسطر من قبل الناخب الوطني حين يلاقي بورندي على ملعب جاسم بن حمد الخاص بالسد حيث يسعى الناخب الوطني بلماضي إلى الوقوف على مدى استعدادات أشباله قبل 10 أيام من إنطلاق العرس القاري وتكوين فكرة عن الخطة التي سيدخل بها مباراة كينيا في افتتاح الكان بعد عدة أيام من العمل الجاد بالجزائر.

ويواصل بلماضي تطبيق فلسلفته التي ترتكز على إحاطة تدريبات الخضر الأخيرة استعدادًا للكان بسرية كاملة خشية من أعين المنافسين، خاصة منتخبات السنيغال وتنزانيا وكينيا الذين وقعوا مع الجزائر في المجموعة الثالثة ونفس الأمر أقره بالنسبة للودية الثانية خلال معسكر الدوحة بقطر أمام مالي التي أمر بأن لا يُسمح بحضور الجماهير ولا بنقل المباراة تلفزيًا وبرر ذلك باخفاء كل المافسين لاوراقهم والدليل عدم تمكنه من مشاهدة اي منتخب افريقي يذيع ودياته لحد الآن.

اختبار مهم قبل الكان ورفقاء محرز متحمسون

ومن دون شك فإن بلماضي وأشباله يولون أهمية كبيرة لهذا اللقاء الودي الذي سيدخلونه بحماس كبير وهم محفزين من أجل تأكيد جاهزيتهم للدورة الـ32 من منافسة كأس الامم الافريقية كما انهم سيحاولون مواصلة السير في طريق الانتصارات مع الناخب الوطني الجديد وهم القادمون من فوز على حساب المنتخب التونسي بهدف دون رد، في آخر لقاء ودي دولي مارس الفارط بينما خاض المنتخب البورندي آخر مباراة له في التصفيات المؤهلة لكأس الأمم 2019، أمام الغابون وانتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منهما مكنته من رفع رصيده لـ 10 نقاط لينجح في حسم تأهله كوصيف للمجموعة الثالثة خلف المتصدر منتخب مالي في مجموعة ضمت كلًا من جنوب السودان، الغابون، بورندي، مالي.

 الخضر بتعداد مكتمل وبلماضي لن يعتمد على التشكيلة المثالية

ولأول مرة منذ استلامه زمام العارضة الفنية سيجد بلماضي تعدادا مكتملا تحت تصرفه حيث ان ولا لاعب سغيب أمام بورندي بداعي الإصابة، وستكون جميع العناصر متاحة أمام الطاقم الفني للوقوف على الأسماء النهائية المشاركة في كأس الأمم الإفريقية 2019 غير أن بلماضي وحسب مصادرنا قرر عدم تغيير الخطة التي واجه بها غامبيا وديا في آخر لقاء بدور المجموعات ولن يغير في طريقته المعتاد عليها ولو انه سيحاول اخفاء أوراقه والزج بتشكيلة تكون مزيجا بين التشكيلة الاحتياطية والمثالية.

بلماضي : كينيا منتخب صعب ولهذا اخترت بورندي

ورفض بلماضي في ندوة صحفية عقدها ظهيرة الاثنين بالدوحة الكشف عن التشكيلة الأساسية التي سيخوض بها ودية بورندي التي ستكون منقولة بنسبة كبيرة على قناة الدوري والكأس القطرية وقال:”التشكيلة التي ستبدأ أمام بورندي ستكون مغايرة لتلك التي ستبدأ أمام كينيا وحتى أمام السنيغال، الأولوية هي التحضير لمباراة كينيا، ونريد أن نرى أين أصبحنا بعد أسبوع من العمل مع اللاعبين”، وعن السر في اختيار بورندي قال نجم مرسيليا السابق :” بورندي لم يخسر طيلة التصفيات كما ان دفاعه تلقى عدد قليل من الأهداف وهي تملك طريقة لعب تتشابه مع منتخب كينيا وستكون اختبارا مهما قبل لقاء منتخب كينيا الصعب جدا في افتتاح الكان”، مشيرا بأن رفقاء محرز لن يعانوا من مشكل المناخ في مصر بقوله :”تفاجأت للتعود السريع للاعبين على درجة الحرارة المرتفعة في الدوحة، فهم لم يشتكوا منها في أول حصة تدريبية”.

عطال لا يستحق ما يحصل له ..سليماني مقاتل وهذا ما حدث مع الصحافة بالمطار

وعاد بلماضي للحديث عن عطّال، وقال إنه ابن تيزي وزو لا يستحق ما تعرض له لانه ابن عائلة وأضاف “ليس لدي ما أقوله على اللاعب عطّال صاحب الامكانيات العالية ولا أشك أيضا في أعضاء الجهاز الفني”، وأردف بخصوص سليماني:”سليماني خصصنا له تدريبات محددة وقد أظهر الكثير من الإرادة والرغبة في العمل والتألق رغم انه واجه موجة انتقادات ظالمة”، منوها بسرعة اندماج بلقبلة وقتالية قديورة، مصنفا ما حدث له مع الصحفيين الجزائريين، يعود لعدم استيفاء شروط العمل الاحترافي لكي يتحدث معهم في مطار هواري بومدين.

ما حدث في نهائي رابطة أبطال إفريقيا يخيفنا لأن نفس مسؤولي الكاف يشرفون على الكان

وفي سياق آخر أبدى بلماضي انزعاجه من الكاف ومسؤوليها بعد حادثة الفار في نهائي رابطة الابطال وقال :”ما حدث سيناريو لا يصدق، الفار لا يعمل، رئيس الكاف يدخل أرضية الميدان، توقف المباراة لاكثر من ساعة وبعدها ستعاد المباراة النهائية.. بالموازاة مع نهائي دوري أبطال أوروبا وهو ما يؤكد أننا متأخرين جدا” وانهى :”كنا قد هنأنا بلايلي على التتويج وعلى هدفه في النهائي ولكن عليه الآن أن يلعب مباراة نهائي أخرى، ما حدث في النهائي يقلقنا قبل بداية كأس إفريقيا خاصة أن نفس القائمين على الكرة الإفريقية سيكونون في الكان”.

رؤوف.ح