الجولة الـ6 والأخيرة من تصفيات كأس أمم إفريقيا 2019

يستقبل المنتخب الوطني الجزائري عشية الغد الضيف منتخب غامبيا بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة بداية من الساعة الـ20:45، في إطار الجولة الـ6 والأخيرة من التصفيات المؤهلة لكأس أمم إفريقيا 2019 والتي ستحتضنها مصر في الفترة الممتدة ما بين 21 جوان والـ19 جويلية المقبل.

وسيبحث تعداد المنتخب الوطني عن الفوز في مباراة اليوم بالأداء والنتيجة، فبعد عودة النتائج الجيدة للمنتخب سيكون التعداد أمام حتمية تقديم أداء كبير، والثأر من التعادل الذي فرض على المنتخب الوطني في لقاء الذهاب أمام غامبيا التي انتهت بهدف لمثله بغض النظر عن الظروف التي جرت فيها المباراة وأرضية الميدان الكارثية التي احتضنت اللقاء.

ومن المتوقع أن يجري جمال بلماضي الناخب الوطني عديد التغييرات بداية من حراسة المرمى، بسبب غياب الحارس الأول رايس وهاب مبولحي للإصابة، وكذا الخط الخلفي بمنح الفرصة لبعض الوجوه الجديدة والتي تم استدعاؤها للوقوف على أدائهم قبل المباريات الرسمية ونفس الأمر فيما يخص وسط الميدان والهجوم، والذي يعرف تنافسا كبيرا في ظل تواجد عديد الأسماء القوية والتي تسعى لإقناع الناخب الوطني لوضعهم في القائمة المعنية بالتنقل إلى مصر للمشاركة في “الكان” 2019.

محرز، بونجاح وبن رحمة أو نعيجي درفلو وبلايلي ووناس في الهجوم

عمل المدرب جمال بلماضي على الجانب التقني والفني لضبط معالم التشكيلة الأساسية التي ستدخل لقاء الغد، حيث حاول المدرب الوقوف على جاهزية التعداد وكانت البداية من الهجوم بالاعتماد على تشكيلتين مختلفتين وكانت الأولى بقيادة رياض محرز، بغداد بونجاح وسعيد بن رحمة في حين تكونت المجموعة الثانية من نعيجي (درفلو) أدم وناس ويوسف بلايلي، حيث سيقوم الناخب الوطني باختيار الأفضل خلال الحصة الأخيرة المبرمجة اليوم رغم ان كل الترشحيات تصب في اختيار محرز، بونجاح وبن رحمة للوقوف على استعدادهم على أن يمنح الفرصة للمجموعة الثانية في لقاء تونس.

عبيد ولكحل في الاسترجاع

هذا ومن المنتظر أن يشارك الوافد الجديد فيكتور لكحل في وسط الميدان بجانب مهدي عبيد، في منصب الاسترجاع على أن يفصل الرجل الأول على رأس العارضة الفنية في هوية اللاعب الثالث الذي سيكون بمثابة صانع اللعب حيث يملك بلماضي عديد الحلول على غرار العائد بقوة سفيان فيغولي وزميله تايدر سفير، بالاضافة إلى بن ناصر والذين شرعوا أمس، في التدرب بعدما استفادوا من راحة إضافية عقب مشاركتهم في المباريات مع أنديتهم يوم الأحد الماضي.

بلعمري، حساني، عطال وبن سبعيني في الدفاع

وفيما يخص الدفاع فإن الطاقم الفني للمنتخب قرر تقريبا الاحتفاظ بنفس التعداد الذي لعب المباراة الاخيرة، حيث سيكون عطال يوسف في الجهة اليمنى من الدفاع بينما سيلعب زميله السابق في نادي بارادو بن سبعيني رامي على الجهة اليسرى، أمام في محور الدفاع فسيلعب كل من بلعمري وحساني.

لكحل : جاهزون لاستعادة هيبة الجزائر القارية أمام غامبيا وتونس

أكد فيكتور لكحل وسط ميدان المنتخب الوطني الجديد ولاعب لوهافر الفرنسي أن مواجهة غامبيا ستكون فرصة حقيقية له ولزملائه لتأكيد عودة الجزائر القوية على مستوى الساحة الإفريقية موضحا انه سيعمل بقوة لإقناع الناخب الوطني بقدراته وأحقيته في التواجد في تعداد الخضر مستقبلا.

وأوضح لكحل في تصريحات صحفية: “على المستوى الشخصي مباراة غامبيا وتونس ستكونان فرصة حقيقية بالنسبة لي لإثبات قدراتي وفيما يخص المستوى الجماعي فالهدف هو الفوز وتأكيد استعادة عافية المنتخب في القارة السمراء”، وأضاف: “أنا سعيد جدا بالتواجد في المنتخب وأتمنى أن تكون البداية مع الخضر قوية رغم صعوبة المهمة في ظل المنافسة القوية الموجودة لكني هنا لتقديم كل ما املك للمنتخب”.

أبو عبد الرحمن