كما لاحظنا ويجمع عليه المئات من المواطنين فإن الحياة عادت لأغلب المدن الجزائرية من خلال المبادرات الاصلاحية في الميدان ومن ابرزها حملة التنظيف وتزيين الشوارع، حيث جاء الدور أمس على ولاية البليدة التي قام بها مجموعة من الشباب بحملة نظافة واسعة لعدد من الشوارع على غرار باب الرحبة القديمة قبالة مسجد الكوثر، هذا وتم دعوة المواطنين لتقديم المساعدة من خلال توفير أدوات الطلاء والزينة وغيرها.

هذا ودعا أصحاب المبادرة الراغبين في المساعدة الإتصال بهم.