نجح نادي ريفر بليت، في إحراز لقب كأس ليبرتادوريس، بعد الفوز على غريمه التقليدي بوكا جونيورز بنتيجة 5-3، في مجموع مباراتي الذهاب والإياب.

ويعتبر النجم الصاعد إيزيكيل بالاسيوس، من أبرز أسباب حصول ريفر بليت على اللقب القاري، حيث تألق اللاعب في هذه النسخة من بطولة كأس ليبرتادوريس، على مدار 11 مباراة بالمسابقة.

وسيكون بالاسيوس، من أكثر اللاعبين، الذين سيتصارع عليه كبار قارة أوروبا، خلال الفترة المقبلة، خاصة ريال مدريد، الذي يعتبر الأقرب لضم نجم ريفر بليت، وسط منافسة ساخنة مع جوفنتوس وبرشلونة.

وستتاح الفرصة لريال مدريد، لاختبار اللاعب عن قرب، حال نجح الفريقان في تخطي نصف نهائي مونديال الأندية هذا الشهر في الإمارات.

لكن تألق بالاسيوس داخل الملعب، يقابله حياة صاخبة خارج المستطيل الأخضر، حيث يعيش اللاعب في بعض المشاكل الشخصية، سواء مع صديقته سول بيريز أو سهراته الخاصة، وهو ما يضع اللاعب في مرمى انتقادات الصحافة الأرجنتينية بشكل مستمر.

ولا شك أن هذه الحياة الصاخبة تجعل ريال مدريد يتشكك في مسألة التعاقد مع بالاسيوس، خوفًا من تحوله إلى لاعب يثير المشاكل داخل النادي الملكي، وسط مغريات الحياة في أوروبا.