دعا للمشاركة فيه بهدف حماية الحراك الشعبي، بن فليس:

دعا علي بن فليس، رئيس حزب طلائع الحريات، الطبقة السياسية والمجتمع المدني ونخب الأمة، إلى المشاركة في تجميع الشروط اللازمة لانطلاق الحوار الوطني الشامل الذي دعا إليه رئيس الدولة، عبد القادر بن صالح، وذلك بهدف حماية الحراك الشعبي من تعفن الوضع الذي يهدد الأمن الوطني.

إعتبر حزب طلائع الحريات في بيان له أمس اطلعت عليه “السلام”، الاقتراح المتعلق بالحوار الوطني الشامل الذي تقدمت به السلطة بتاريخ 3 جويلية الجاري تحت ضغط الثورة الديمقراطية السلمية (الحراك الشعبي) خطوة في الاتجاه الصحيح، رغم كونه غير كامل ويحتوي على نقاط غامضة.

وفي سياق ذي صلة، أشار المصدر ذاته، إلى أن النظام السياسي القائم تراجع عن التحكم في سير وتسيير الحوار الوطني، من خلال اهتدائه إلى أن الحوار يعهد إلى هيئة مكونة من شخصيات وطنية ذات المصداقية، ومستقلة، وغير متحزبة وبدون طموحات انتخابية، وأكد حزب بن فليس، في هذا الصدد أنّ الأمر يعود الآن للمعارضة السياسية والمجتمع المدني بكل مكوناته، لتتفق حول الضمانات الواجب المطالبة بها من أجل الاحترام التام شكلا ومضمونا للتعهدات المعبر عنها في الخطاب الموجه إلى الأمة بتاريخ 3 جويلية الجاري، وتوضيح واستكمال وتدعيم هذه الالتزامات ليتحول اقتراح الحوار هذا إلى قاعدة لانطلاقة حقيقية نحو الخروج من الأزمة ونحو تسوية سريعة ونهائية للأزمة السياسية الخطيرة التي تعصف بالجزائر.

جواد.هـ