رزيق أقر إجباريتها على التجار بداية من يوم غد

  • الجزائر بحاجة إلى صناعة 10 ملايين كمامة يوميا لضمان الوفرة

أكد عبد الرحمان بن بوزيد، وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، أن فرض إجبارية وضع الكمامة الواقية بقوة القانون على المواطنين في حال استمرار تفشي وباء “كورونا” في بلادنا وعدم التحكم فيه أمر وارد جدا.

قال الوزير، في تصريحات صحفية أدلى بها على هامش مرافقته لوزير السياحة والصناعات والتقليدية والعمل العائلي، الذي زار ولاية تيبازة أول أمس، “في حال تسجيل تواصل انتشار كورونا ولم نتحكم فيه، يمكن للجنة العلمية لمتابعة تفشي وانتشار الوباء، أن تطلب من السلطات فرض إجبارية لباس الكمامة بقوة القانون”، مبرزا أنه يشترط أيضا أن يكون عدد الكمامات المصنوعة كافٍ للجميع، وتوقع في هذا الصدد أن الجزائر بحاجة لصناعة 10 ملايين كمامة يوميا.

هذا وجدد عبد الرحمان بن بوزيد، دعوة المواطنين للتقيد الصارم بتدابير الوقاية والتطهير والتباعد الاجتماعي ووضع وسائل الوقاية التي تعد أنجع الوسائل لتفادي الإصابة بـ “كورونا”.

من جهته، أعلن كمال رزيق، وزير التجارة، عن فرض ارتداء التجار للكمامات الواقية “إجباريا” بداية من يوم غد الأحد لمواجهة إنتشار وباء “كورونا”، مؤكدا في تصريحات صحفية أدلى بها أول أمس على هامش زيارة العمل والتفقد التي قادته إلى ولاية وهران، أن عقوبات بالغلق لمدة شهر ستسلط في حالة عدم الالتزام بهذا الإجراء، وقال “يتعين على التاجر أن يختار بين ارتداء الكمامة الواقية أو الغلق”.

هارون.ر