وزير التجارة رافع لتخلي دول القارة عن العلاقات غير المتكافئة مع بقية دول العالم

أكدّ سعيد جلاب، وزير التجارة، سعي الحكومة لإنشاء مناطق اقتصادية خاصة على مستوى المناطق الحدودية بجنوب البلاد لخلق جسرا للاندماج الاقتصادي مع إفريقيا.

ربط الوزير، في كلمة له أمس بمناسبة افتتاح الندوة الوطنية حول رهانات منطقة التبادل الحرة الإفريقية القارية، الاستفادة الكاملة من فوائد منطقة التجارة الحرة لإفريقيا بوضع استراتيجية وطنية كخريطة طريق للحفاظ على المكاسب وكسر الحواجز ورفع العراقيل تستند على مناطق اقتصادية خاصة في الجنوب الكبير، موضحا أن ضمان استدامة هذه الديناميكية الاقتصادية والتجارية بين الدول الإفريقية يستدعي تسليط الضوء والرفع من دور مجالس رجال الأعمال الذين يجب منحهم الدور الذي يستحقونه كمحرك في تطوير وتنمية التبادلات التجارية والشراكة.

في السياق ذاته، أكد سعيد جلاب، أن مؤشرات كثيرة تعزز القناعة بمستقبل أفضل لكل دولة إفريقية وفي تنمية قوية للقارة الإفريقية، مشددا على ضرورة الخروج من علاقات غير متكافئة مع بقية العالم الذي تعتبر القارة السمراء – يضيف الوزير-  مورده الأساسي للمواد الأولية الخام والكفاءات الشابة، وأردف “ولذلك فإن التحدي كبير لتغيير هذا الوضع وإعطاء المتعاملين الاقتصاديين والشباب كل الإمكانيات لتأدية الدور المنوط بهم في إفريقيا التي نريدها متطورة ومستقرة”.

كما أعتبر المسؤول الأول على قطاع التجارة في البلاد، أنه أصبح من المؤكد أن سياسة الاندماج القارية تتماشى مع أكبر قدر من الالتزام والفعالية في الحوار مع المتعاملين الاقتصاديين، وهذا ما يشكل حسبه المحرك الأساسي لبلوغ أهداف التنمية الاقتصادية وخلق مناصب الشغل، وأكد جلاب، في هذا الصدد التزام الجزائر بالسعي لتعزيز وتنويع العلاقات الثنائية والمتعددة الأطراف في جميع المجالات الاقتصادية والتجارية، وخلق بيئة مواتية للتبادلات الاقتصادية والتجارية، وكذا الاستثمار وتعزيز شراكة راقية بين المتعاملين الجزائريين ونظرائهم الأفارقة.

قمر الدين.ح