قيمة الإنتاجية بقطاع الفلاحة تجاوزت الـ 321 ألف مليار

تحضر الحكومة لإقرار تسهيلات جديدة لمصدري المنتجات الفلاحية نحو الخارج، خاصة ما تعلق بالخضر والفواكه، على غرار مرافقة المؤسسات الجزائرية على المستوى الدولي، وتبسيط الإجراءات التنظيمية والتحفيزية لترقية الصادرات.

وفي هذا الصدد تنظم اليوم وزارة التجارة، وفقا لما كشفت عنه في بيان لها مساء أول أمس تسلمت “السلام” نسخة منه، لقاء وطنيا مخصصا لدراسة ترقية الصادرات خارج قطاع المحروقات تحت شعار “إنجاح الصادرات لتنويع الموارد”، وذلك بالمركز الدولي للمؤتمرات بالصنوبر البحري، حيث سيكون هذا الموعد الهام الذي يشارك فيه ممثلو كل القطاعات الوزارية والهيئات الوطنية المعنية، بالإضافة إلى أكثر من 400 متعامل إقتصادي ينشطون في مجال التصدير، فرصة لإعادة تدارس سبل الإلتزام الأمثل بخارطة الطريق التي أرسى معالمها الرئيس بوتفليقة، بمناسبة الجلسات الوطنية للفلاحة، المنعقدة يوم 23 أفريل الماضي، والتي تم التأكيد عليها في إجتماع مجلس الوزراء المنعقد بتاريخ 26 سبتمبر من العام الجاري، والرامية أساسا إلى تنويع الإقتصاد الوطني وإعطاء أهمية بالغة لترقية الصادرات خارج المحروقات.

في السياق ذاته، كشفت مصالح السعيد جلاب، أن اللقاء سيناقش أيضا محاور رئيسة تتمثل في تصدير المنتوجات الفلاحية، والإجراءات المتخذة من أجل ترقيتها، بالإضافة إلى اللوجيستيك، الإمكانيات المتاحة وتحديات التصدير، مرافقة المؤسسات الجزائرية على المستوى الدولي، وكذا الإجراءات التنظيمية والتحفيزية لترقية الصادرات، هذا بعدما ذكر البيان ذاته، بالإجراءات التي جسدتها وزارة التجارة ميدانيا، على غرار التنسيق مع وزارة الأشغال العمومية والنقل قصد التكفل بالقضايا المرتبطة باللوجيستيك، حيث تم إبرام ثلاث إتفاقيات مع الشركات العمومية المختصة، وهي الخطوط الجوية الجزائرية، شركة النقل البحري وشركة النقل البري “لوجي ترانس”، وذلك لتسهيل عمليات الشحن والنقل الدولي للبضائع المصدرة.

من جهة أخرى، كشف عبد القادر بوعزقي، وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري، خلال عرضه أمس لحصيلة قطاعه في المجلس الشعبي الوطني، أن السياسة التنموية والديناميكية جعلت قطاع الفلاحة ينتج 3216 مليار دينار، ما يمثل 12.3 بالمائة من الإنتاج الداخلي، كما أصبح يشغل 2 مليون و600 ألف من اليد العاملة، ما ساهم في جعل معدلات الإنتاج في كل الشعب الفلاحية تفوق الـ 200 بالمائة، وعلى ضوء هذه الأرقام أكد الوزير، أن الإنتاج الفلاحي الوطني بات اليوم يغطي الإحتياجات الغذائية ويمول الأسواق، ويصدر عديد المنتجات نحو الأسواق الخارجية.

رضا.ك