يسمح بعصرنة أساليب العمل لإصدار العملة الوطنية

أكد أيمن بن عبد الرحمان، وزير المالية، منح الحكومة قطعة أرض لبنك الجزائر من أجل بناء مقر عصري لطباعة النقود، وأوضح الوزير أن مقر المطبعة الحالية للأوراق النقدية قديم جدا حيث يعود تاريخ بنائه إلى سنة 1901، مشيرا إلى أن المقر الجديد سيسمح بعصرنة أساليب العمل لإصدار العملة الوطنية.

أوضح الوزير، أن العملة تمثل أحد رموز السيادة الوطنية للدول وبأن قيمتها تمثل مدى تطور اقتصادها، مؤكدا أن الحكومة تسعى في قراراتها إلى تشجيع الاقتصاد المثمر الخلاق للثروة ولمناصب الشغل مما سيساهم في تقوية العملة الوطنية، مضيفا أن الإصلاح الجبائي والبنكي والمنظومة الجمركية لصالح الاقتصاد الوطني والمتعاملين سيساهم في تعزيز الدينار الجزائري، مشيرا أن تراجع قيمة العملة في الظرف الاستثنائي الحالي قد مس اقتصاديات كل دول العالم بما فيها الاقتصاديات الكبرى.

و في سياق ذي صلة، كشف بن عبد الرحمان، أن نقص السيولة خلال الفترة الأخيرة راجع إلى نقص الحركية الاقتصادية والمالية الناتجة عن وباء فيروس كورونا، لاسيما وأن اقتصاد الجزائري يعتمد على الدفع الفوري مما يتطلب توفير سيولة كبيرة، مضيفا أن الجزائر تمضي نحو رقمنة الاقتصاد والتعاملات مما يسمح باضمحلال مشكل السيولة النقدية.

جمال.ز