ابتداء من اليوم وعلى مستوى 29 ولاية

قررت الحكومة تمديد الحجر الجزئي الـمنزلي على 29 ولاية، من الساعة الثامنة مساء إلى غاية الساعة الخامسة من صباح اليوم الـموالي، وذلك ابتداء من اليوم لمدة 15 يوما، حماية للـمواطنين من خطر انتشار فيروس “كورونا”. 

أفادت مصالح الوزير الأول  في بيان لها، بأنه بعد المشاورات مع اللجنة العلمية لـمتابعة تطور جائحة “كوفيد-19″، والسلطة الصحية، قرر عبد العزيز جراد، الوزير الأول، تمديد تدابير الوقاية بعنوان جهاز تسيير الأزمة الصحية المرتبطة بالفيروس التاجي، تطبيقا لتعليمات  رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون. 

وأضاف بيان الوزارة، أن هذه الإجراءات تندرج في إطار الحفاظ على صحة الـمواطنين وحمايتهم من أي خطر لانتشار فيروس كورونا، والـمدعمة بالـمسعى القائم على أساس الحذر والتدرج والـمرونة، الذي انتهجته السلطات العمومية. 

وأوضح البيان ذاته، أنه فيما يتعلق بالحجر الجزئي الـمنزلي، سيمدد الإجراء من الساعة الثامنة مساء إلى غاية الساعة الخامسة من صباح اليوم الـموالي، على بعض الولايات مشيرا إلى أنه يمكن للولاة، بعد موافقة السلطات الـمختصة، اتخاذ كل التدابير التي تقتضيها الوضعية الصحية لكل ولاية، لاسيما إقرار أو تعديل أو ضبط حجر جزئي أو كلي يستهدف بلدية، أو مكانا، أو حي أو أكثر، تشهد بؤرا للعدوى. 

وحول خدمات النقل العمومي للمسافرين، لفتت الوزارة في بيانها إلى مواصلة خدمات النقل الجوي العمومي للمسافرين على الشبكة الداخلية، بالنسبة لجميع الرحلات من وإلى الولايات الجنوبية للبلاد، وبمعدل 50 بالمئة من الرحلات التي تخدم شمال البلاد، مع التنفيذ والامتثال الصارم للبروتوكولات الصحية الخاصة بالـمطارات وعلى متن الطائرات، التي تم إعدادها على أساس توصيات سلطات الطيران الـمدني والـمصادقة عليها من قبل اللجنة العلمية لـمتابعة تطور جائحة كورونا. 

كما أشارت إلى مواصلة خدمات النقل البري بين الولايات للأشخاص بالقطار والحافلة وسيارات الأجرة، مع تحديد عدد المسافرين بمعدل 50 بالمئة بالنسبة للحافلات، و05 أشخاص بالنسبة للمركبات ذات 9 مقاعد و4 أشخاص للمركبات ذات 7 مقاعد، وذلك مع الامتثال الصارم للتدابير الـمانعة والبروتوكولات الصحية الخاصة. 

وبشأن الأنشطة الاجتماعية والاقتصادية، فقد قررت الوزارة التمديد لمدة خمسة عشر يوما، إجراء غلق أسواق بيع الـمركبات الـمستعملة على مستوى كامل التراب الوطني. 

كما أكدت التمديد لمدة خمسة عشر يوما، في الولايات التسع والعشرين الـمعنية بإجراء الحجر الجزئي الـمنزلي، وإجراء غلق القاعات متعددة الرياضات والقاعات الرياضية، وأماكن التسلية والاستجمام وفضاءات الترفيه والشواطئ. كما أشارت إلى تمديد التدابير المطبقة على الأسواق العادية والأسواق الأسبوعية، المتعلقة بنظام الرقابة من قبل الـمصالح المختصة للتحقق من الالتزام بتدابير الوقاية والحماية، وكذا تطبيق العقوبات المنصوص عليها في التنظيم الـمعمول به ضد الـمخالفين. 

أما التجمعات والحشود العامة، فقد تقرر تمديد إجراء منع كل تجمعات الأشخاص مهما كان نوعها والاجتماعات العائلية، عبر كامل التراب الوطني، ولاسيما حفلات الزواج والختان وغيرها من الأحداث مثل التجمعات على مستوى الـمقابر، بالإضافة إلى تمديد إجراء منع انعقاد الاجتماعات والجمعيات العامة التي تنظمها بعض الـمؤسسات، بحسب البيان. 

مريم دلومي