وزير الداخلية وصف القرار بـ “التاريخي” ووعد بتحقيق التوازن الصحي بين كل مناطق الوطن

كشف محمد ميراوي، وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عن تخصيص الحكومة لمبلغ 42 مليار دينار (4200 مليار سنتيم) من أجل تجسيد مشاريع الصحة التي رفع عنها التجميد مؤخرا بالهضاب العليا وولايات الجنوب.

أوضح الوزير، في ندوة صحفية مشتركة أمس مع وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، والمالية، صلاح الدين دحمون، ومحمد لوكال، على التوالي، إنه وبعد إجراء دراسة مستفيضة للوضعية الصحية في الهضاب العليا وولايات الجنوب، تم تسجيل اختلالات في الخريطة الصحية وفي تقييم الموارد البشرية، وعليه تم اتخاذ إجراءات مستعجلة من اجل إعطاء توزان في مجال الصحة بين مختلف ربوع الوطن.

من جهة أخرى، أشاد محمد ميراوي، بدور المؤسسة العسكرية، في تقديم خدمات صحية في المناطق الحدودية بالجنوب، مشيرا إلى رفع التجميد عن العديد من المشاريع بهذه المناطق في إطار ميزانية 2020 بغية تجسيدها على أرض الواقع.

من جهته، وصف صلاح الدين دحمون، وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، القرار السالف الذكر بـ “التاريخي” وأكد أنه سيرفع من مستوى التكفل الصحي لمواطني الجنوب والهضاب العليا، وبعدما كشف المتحدث، أنّ أكثر من 20  إختصاصا في المجال الطبي تم اختيارهم من الولايات الجنوبية سيتم إدماجهم في الجامعات الجزائرية، تعهد في تصريحات صحفية أدلى على هامش اللقاء الخاص بمشاريع الهياكل الصحية بالجنوب والهضاب العليا، بالعمل على تحقيق التوازن الصحي بكل مناطق الوطن.

قمر الدين.ح