خاصة منهم القادمين من مالي والنيجر

أكدّ حسان قاسيمي، مدير الهجرة بوزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، تمسك الحكومة بقرارها القاضي بعدم السماح للمهاجرين العرب القادمين عبر النيجر ومالي بالدخول إلى الجزائر، من منطلق أنّ الأمر يتعلق بمسألة لا رجعة فيها.

أبرز قاسيمي، أنه لا يحق لأحد التلاعب بملف حساس كالهجرة غير الشرعية والإختباء وراء الطابع الإنساني للظاهرة، مشيرا في تصريحات صحفية أدلى بها أمس لموقع “TSA” إلى أن بلادنا إستقبلت أكثر من 50 ألف سوري لظروف إنسانية، وأردف “لكن عندما يُصبح بعض هؤلاء المهاجرين خطرا على إستقرار الوطن فإن الجزائر مطالبة بالتحرك”.

جواد.هـ