رصدت 20 مليار دينار لرفع الغبن عن مناطق الظل

ناصري: هناك تأخر في إعداد قوائم المستفيدين من سكنات “السوسيال” في 2020 

أعلن كمال ناصري وزير السكن والعمران والمدينة، عن انطلاق معظم أشغال ورشات برنامج السكن الترقوي المدعم، بحصة تبلغ 130 ألف وحدة سكنية على المستوى الوطني. 

نسيمة.خ 

أقر الوزير خلال ندوة صحفية أمس، عقب اللقاء التقييمي المخصص لعرض حصيلة نشاطات القطاع لسنة 2020، بتسجيل تأخر محسوس في تحديد قوائم المستفيدين بسبب تقليص اليد العاملة في الإدارات المحلية بعد تفشي وباء كوفيد-19، كما أكد تسجيل إشكاليات متعلقة بتحديد العقار المخصص لهذه الصيغة في بعض المناطق.

أما بخصوص حالات فسخ العقود مع مؤسسات الإنجاز المتقاعسة، فقال ناصري أن هذا الإجراء أمر “عادي” ومنصوص عليه في دفاتر الأعباء الموقعة، متوقعا أن تؤدي الخطوة إلى إلزام المؤسسات باحترام الآجال من جهة، ومنح الفرصة من جهة أخرى لمختلف مؤسسات الإنجاز من أجل المساهمة وإثبات  قدراتها في مجال البناء والعمران.

وفيما تعلق بالسكن الاجتماعي، فقال إن عملية إعداد قوائم هذه الصيغة وتوزيعها عرفت تأخرا خلال سنة 2020، وتم تأجيلها بسبب الإجراءات المتعلقة بالوقاية من كوفيد-19، معترفا أن الحصص الممنوحة من السكنات في هذه الصيغة، تبقى غير كافية في ظل الطلبات المعتبرة التي يجب أن تعالج.

ومن جهة ثانية، أفاد وزير السكن، أن قطاع السكن والعمران والمدينة خصص ميزانية بـ20 مليار دج لدعم عمليات التهيئة في مناطق الظل خلال سنة 2021، موضحا أن القطاع سجل لسنة 2021 عملية للتهيئة بمناطق الظل بقيمة 20 مليار دج.

وقال ناصري إن القطاع خصص جزءا من ميزانيته لـ”رفع الغبن عن هذه المناطق التي لم تصلها التنمية، أو وصلتها بشكل غير كاف وتحقيق الاحتياجات الأساسية لها من توصيلات بشبكات المياه والصرف الصحي والغاز والكهرباء بالتعاون مع السلطات لمحلية”.

وأضاف بأن القطاع عازم على المضي قدما في سبيل خدمة المواطنين خاصة المتواجدين بمناطق الظل التي تحظى باهتمام خاص من طرف السيد رئيس الجمهورية، والتي حظيت بجزء هام من البرنامج السكني الخاص بالخماسي 2020-2024.