مقري يبرر هجومه على الهاشمي جعبوب بعد دخوله الحكومة ويؤكد:

قال عبد الرزاق مقري رئيس حركة مجتمع السلم، إن الحركة لا تبخل على الجزائر بالكفاءات ولا بالبرامج ولكنها ترفض التهافت على المصالح الشخصية، مجددا هجومه على الهاشمي جعبوب بعد دخوله الحكومة.

واتهم مقري في كلمة ألقاها بالملتقى الولائى للهياكل بالجلفة أمس، وزير العمل الجديد بقوله إن العمل السياسي ليس صراعا على المنافع الشخصية وتهافت على خدمة الإنسان لنفسه وعائلته على حساب البلد، مضيفا أن الحركة ترفض أي عمل سياسي انتهازي يقوم على التنافس على خدمة الذات.

واستشهد رئيس حمس بالوقفة الاحتجاجية المناهضة للغاز الصخري عام 2015 التي اكتفى فيها المواطنون بدور المتفرج للحديث عن الشرخ الحاصل بين الأحزاب والمواطنين في وقت سابق.

وتابع مقري “الحراك الشعبي هو الوحيد الذي تمكن من إحياء المشاركة السياسية لدى المواطنين وهي الفرصة التي يتوجب عدم تضييعها”. من جهة أخرى، عاد المتحدث للسنوات الماضية وما شهدته من فساد بعدما تحولت الرشوة إلى عنصر أساسي ضمن هياكل الإدارة، مؤكدا أنها السبب وراء حالة التميّع العامة على مستوى مختلف القطاعات وأنها وراء الطعن في شرعيات مؤسسات الدولة.

أما بخصوص التعديل الدستوري فوصفه رئيس حمس بالمخيّب للآمال كونه يكرس إيديولوجية واحدة وحذّر من إعادة رسكلة النظام لنفسه عبر إفساد العمل السياسي.

هارون.ر