آلاف يجددون في الجمعة 45 المطالبة بتغيير جذري للنظام وإطلاق سراح معتقلي الرأي

جدد أمس آلاف الجزائريين خروجهم إلى شوارع الجزائر العاصمة، ومدن أخرى في مسيرات الجمعة 45، مجددين المطالبة بالتغيير الجذري للنظام وإطلاق سراح معتقلي الحراك.

وكعادتهم بدأ توافد المتظاهرين لشارع ديدوش مراد منتصف النهار لتبلغ الأعداد ذروتها بعد نهاية صلاة الجمعة حيث وصلت مسيرات من باب الوادي عبر شارع عسلة حسين إلى ساحة البريد المركزي وكذلك وصلت مسيرات أخرى من ساحة أول ماي إلى قلب العاصمة مرورا بشارع حسيبة بن بوعلي رفعت فيها الأعلام الوطنية ولافتات كبيرة فيها صور مجاهدين ومعتقلين في الحراك الشعبي.

كما رفع المشاركون في الجمعة 45 صورا للراحل عبان رمضان، صاحب مقولة أولوية المدني على العسكري الذي تزامنت المسيرة مع ذكرى رحيله، ورددوا شعارات تطالب بإطلاق سراح المعتقلين بسبب آرائهم أو خلال مشاركتهم في الحراك وعلى رأسهم المجاهد لخضر بورقعة.

جمال.ز