منذ بداية الصيف

تسببت الحرائق التي إندلعت في غابات وأحراش ولاية جيجل هذا الصيف في إتلاف ما يقدر بأكثر من 1024 هكتار من الغطاء الغابي والنباتي، وذلك حسب إحصائيات لمصالح الغابات ومصالح الحماية المدنية التي سجلت العديد من التدخلات فيما يخص الحرائق قدرت بـ3 مرات ضعف التدخلات مقارنة مع هذه الفترة من السنة الماضية، حيث عرفت غابات وجبال جيجل إندلاع عديد الحرائق وفي أوقات واحدة في مناطق متعددة وما رجح فكرة أنها بفعل فاعل خاصة وأن بعض الحرائق اندلعت في أوقات متأخرة من الليل وهو ما ينفي فرضية الشرارة، حيث تسببت هذه الحرائق في إتلاف العديد المحاصيل الزراعية واحتراق العديد من الأشجار والحيوانات وهو ما يؤثر على التوازن البيئي والإيكولوجي بالمنطقة بفعل نفوق العديد من الطيور والحيوانات وبعض الثروات الغابية النادرة، لتبقى عصابات الفحم هي المتهم الرئيسي في هذه الجرائم في حق الطبيعة والثروة الحيوانية، حيث سجلت مصالح الغابات بالأمس فقط إتلاف أكثر من 50 هكتارا بعد أن شب حريق في جبال وغابة تازة ببلدية زيامة المنصورة في ساعة متأخرة جداً من الليل، حيث صرح مسؤول بمصالح الغابات أنهم سيعملون رفقة وحداتهم في الولاية على تكثيف الدوريات والخرجات لكشف خيوط هؤلاء العصابات وأيضاً على الأقل للتدخل مبكرا في حالة نشوب حرائق أخرى.

ع. براهيم