السلطات  تعلن حالت الطوارئ وتسخر كل وسائل التدخل السريع

أعلنت مصالح الحماية المدنية والسلطات الأمنية في ربوع الوطن حالت طوارئ قصوى مند الساعات الأولى جراء الانتشار الرهيب للحرائق في مناطق عديدة من الوطن، حيث عرفت مصالح الحماية المدنية تعبئة شاملة وتسخير شامل لفرقها وأجهزتها ووسائلها اللوجستيكية من أجل محاصرة اللهب والتمكن من إخماد النيران قبل وصولها للاماكن الآهلة بالسكان.  

تسببت الحرائق إلى حد كتابة هذه السطور في إتلاف أكثر من 6000 هكتار من الغابات والأحراش،  حيث عرفت عدة مناطق من الوطن مند ثلاثة أيام انتشارا رهيبا لألسنة  النيران، التي حاصر لهبها قرى ومداشر عديدة في ولايات مختلفة من الوطن، على غرار قرية قرقورة ببلدية بني زيد بولاية سكيكدة والتي استنجد سكانها بالسلطات العليا للتدخل وإنقاذهم من الموت بعد أن حاصرتهم النيران. الأمر ذاته عرفته القرى والمداشر المنتشرة على الشريط الغابي لمنطقة تيكجدة الرابطة بين ولاية البويرة وولاية تيزي وزو التي أتت النيران على المحمية بغاباتها وحيواناتها النادرة والتي تسببت في تفحم الحيوانات المنتشرة في المحمية من كثرة اللهب. غابة بينام بالعاصمة لم تسلم كذلك من ألسنة النيران حيث اشتعلت بها أمس النيران وحولت الغابة إلى جحيم بعدما كانت منطقة التنزه والراحة للعاصميين وهواة التنزه. غابات البليدة من جهتها عرفت انتشارا كثيفا للحرائق في مناطق عدة من مرتفعاتها الشريعة والشريط الغابي بالشفة ومرتفعات حمام الوان التي أتت ألسنة النيران على جزء كبير من الثروة الغابية بالمنطقة.