يبدو أن للحجر الصحي الذي فرض على جل ولايات الوطن، في إطار إجراءات كبح تفشي فيروس “كورونا”، آثار جد إيجابية، فبعدما عرف على الجزائريين تبذيرهم وبشكل رهيب لمادة الخبز، ها هم يتخلصون من هذه العادة السلبية خلال مكوثهم بالبيت، وهو ما كشفت عنه الإحصائيات المقدمة من طرف مؤسسة “نات كوم” للنظافة بالعاصمة، وذلك نظرا لتغيير العادات الاستهلاكية من جهة، وصعوبة  الحصول على هذه المادة كون أن أغلب المخابز باتت تغلق في حدود الثانية زوالا من جهة أخرى.