في وقت يواصل معطى الله شمس الدين، المدير العام لمركب الحجار، التأكيد على عدم شرعية إضراب عمال المركب الذي يدخل يومه السادس، قرر الأخيرون خاصة منهم أصحاب عقود العمل التمسك بخيار شل نشاط الإنتاج، وبين هذا وذاك تزداد يوما بعد يوم صلابة القبضة الحديدية بين الطرفين، ما جعل المركب على فوهة بركان من جهة، وعطل وتيرة الإنتاج الوطني من الحديد والصلب من جهة أخرى.